عامان على حرب أوكرانيا… 5 مكاسب لروسيا وإخفاقات إقليمية

عامان على حرب أوكرانيا… 5 مكاسب لروسيا وإخفاقات إقليمية

عامان على حرب أوكرانيا… 5 مكاسب لروسيا وإخفاقات إقليمية

547341

مع دخول الحرب في أوكرانيا عامها الثالث صباح السبت 24 فبراير (شباط)، يستعيد العالم تلك اللحظات الحاسمة، عندما قطعت قنوات التلفزيون الروسي بثها الاعتيادي في وقت مبكر من الصباح قبل عامين كاملين، لتبث رسالة مسجلة للرئيس فلاديمير بوتين، أعلن فيها بدء «عملية عسكرية خاصة» تهدف إلى تحقيق ثلاثة أهداف رئيسية: «حماية سكان دونباس، واجتثاث النازية، ونزع سلاح أوكرانيا».

العَلم الروسي أعلى الكرملين (رويترز)

على مدى عامين من المعارك الضارية التي أسفرت عن مقتل مئات الألوف من الطرفين، وتشريد ملايين اللاجئين وتدمير مئات المدن والبلدات اتضحت تدريجياً معالم المطالب الروسية في البلد الجار، من خلال تكريس التوجه لتقسيم أوكرانيا، وإحكام السيطرة على أجزاء مهمة منه. وإعادة هندسة خريطة الأمن الاستراتيجي في أوروبا، بما يضمن مصالح الكرملين.

على مدى عامين من المعارك الضارية التي أسفرت عن مقتل مئات الألوف من الطرفين، وتشريد ملايين اللاجئين وتدمير مئات المدن والبلدات اتضحت تدريجياً معالم المطالب الروسية في البلد الجار، من خلال تكريس التوجه لتقسيم أوكرانيا، وإحكام السيطرة على أجزاء مهمة منه. وإعادة هندسة خريطة الأمن الاستراتيجي في أوروبا، بما يضمن مصالح الكرملين.

والحرب التي صدم قرارُ إطلاقها كثيرين، وأثارت مخاوف هائلة خلال عامين، عندما اقتربت في أكثر من مناسبة من حافة الصدام المباشر الواسع بين روسيا وحلف شمال الأطلسي، كان الجنرالات الروس قد بنوا خططهم لتكون حرباً خاطفة وسريعة. ولم تخفِ تقارير أمنية وسياسية تسربت لاحقاً، قناعة بأن موسكو توقعت في البداية أن تضطر كييف سريعاً لتوقيع صك استسلام بما يفرض واقعاً أمنياً وعسكرياً وسياسياً جديداً في أوروبا يدفع الغرب إلى الجلوس على طاولة مفاوضات لإبرام صفقة شاملة.

لكنّ «العملية العسكرية الخاصة» سرعان ما تحولت إلى حرب شاملة هجينة بين روسيا والغرب، استخدم فيها الطرفان كل أنواع الأسلحة والتكتيكات. واحتاج الكرملين إلى عامين كاملين ليُقر في بداية 2024 بأن المواجهة غدت «حرباً كاملة بين روسيا والغرب»، وأن تداعياتها امتدت لتشمل كل مناحي الحياة، كما أنها غدت منعطفاً لإعادة رسم خرائط النفوذ وموازين القوى بما يشتمل على تغيير التحالفات وبناء التكتلات وإعادة هيكلة الخطط السياسية والعسكرية والاقتصادية.

صورة أرشيفية لسفينة الإنزال الروسية «القيصر كونيكوف» التي أعلنت كييف إغراقها (رويترز)

خرائط الميدان

وبعد مرور عامين، يمكن إجمال النتائج الميدانية المباشرة في توسيع رقعة السيطرة العسكرية الروسية داخل أراضي أوكرانيا بنحو 5 أضعاف، بالنظر إلى مساحة الأراضي التي يسيطر عليها حالياً الجيش الروسي. وفي مقابل سيطرة الانفصاليين الموالين لموسكو على أجزاء محدودة من إقليمَي دونيتسك ولوغانسك عشية اندلاع الحرب، فقد غدت القوات الروسية بمساعدة الانفصاليين تبسط سيطرة كاملة ومُحكمة على نحو ثلثي أراضي دونيتسك، و95 في المائة من أراضي لوغانسك، ونحو 75 في المائة من منطقة زابوريجيا، وأكثر بقليل من نصف منطقة خيرسون. بالإضافة إلى ذلك هناك جيوب للسيطرة الروسية في جنوب إقليم خاركيف شرقاً ومناطق عدة في الوسط والغرب.

عناصر حرس الحدود البولندية يجوبون إلى جانب جدار الشريط على الحدود البيلاروسية (أ.ب)

هذه النتائج ليست مُرضية تماماً للكرملين بطبيعة الحال، فهو كان قد تَعهّد ببسط سيطرة سريعة على كل إقليم دونباس (جنوب شرقي أوكرانيا)، وإحكام القبضة على كل زابوريجيا وخيرسون بما يفرض تقسيم أوكرانيا إلى شطرين كاملين، لكن المهمة بدت عسيرة وشاقة. واحتاجت روسيا لخوض معارك ضارية لمدة 224 يوماً لتكريس انتصار في بلدة باخموت الصغيرة في مايو (أيار) الماضي. واحتاجت أيضاً إلى أن تقاتل بضراوة لمدة 5 أشهر لاحقاً لتحقيق اختراق جديد في جمود الجبهات من خلال إحكام القبضة على مدينة أفدييفكا في دونيتسك الأسبوع الماضي.

وعلى الرغم من أهمية التطور، لأن أفدييفكا كانت دوماً مركزاً للحامية الأوكرانية الأقوى في جنوب البلاد، فإن التقدم لمسافة 31 كيلومتراً فقط بعد معارك ضارية لأشهر عكسَ مستوى صعوبة تحقيق اختراقات كبرى للطرفين بما يغيِّر جذرياً خرائط الميدان.

في المقابل، ومع جمود خطوط التماس تقريباً، بدا أن خرائط المواجهات تبدَّلت خلال عامين بشكل ملموس، إذ لم تعد روسيا وحدها تشن هجمات متواصلة على المدن الأوكرانية. وخلافاً للوضع على مدى العام الأول من الحرب، نجحت أوكرانيا بدعم تسليحي قوي من الغرب في مد نطاق المعارك لتشمل عمق الأراضي الروسية. وباتت المناطق القريبة من الحدود معرَّضة لهجمات شبه يومية باستخدام أنظمة صاروخية ومُسيّرات. كما أن الضربات طالت مناطق بعيدة داخل العمق الروسي بما فيها العاصمة موسكو. ورغم أن كييف فشلت في فرض معادلة «توازن الرعب» وهز ثقة الروس الذين باتوا يشعرون بأن شظايا الحرب تتساقط قرب منازلهم في مناطق بعيدة عن خطوط التماس، فإن التطور كانت له أهمية خاصة لأنه أشعر الروس بثقل إطالة أمد المواجهة.

رجال إطفاء يعملون وسط سيارات محترقة بعد قصف في بيلغورود بروسيا (أ.ب)

5 مكاسب للروس

مع ذلك، يضع خبراء عسكريون وأمنيون روس 5 مكاسب رئيسية حققتها موسكو بنتيجة العام الثاني للحرب، على رأسها تطوير قدرات روسيا على الهجوم، ونجاحها في تقليص حجم الخطر المتوقع من الجانب الآخر. بهذا المعنى فقد ضُمن أمن روسيا من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى عبر شبكة مهمة من مظلات الدفاع الجوي.

يقول خبراء إن حلف شمال الأطلسي بات «غير قادر على نشر صواريخه على مسافة قريبة بشكل خطير من حدودنا، وإن نظام الدفاع الصاروخي لدينا يعمل بنجاح ضد أنواع أخرى من الأسلحة». إذا صحَّ هذا الاستنتاج سوف يمنح روسيا ثقة أكبر بأن توسيع حلف شمال الأطلسي بضم فنلندا والسويد وحشد عشرات الألوف من الجنود والعتاد العسكري في بولندا قرب الحدود مع روسيا وبيلاروسيا لن يكون له تأثير على المستوى الاستراتيجي لأمن البلاد.

من هجوم أوكراني سابق استهدف جسر القرم الذي يربط البر الرئيسي الروسي بشبه الجزيرة (أ.ب)

تقول وزارة الدفاع الروسية إنها أنشأت في المنطقة العسكرية الشمالية لروسيا الجيش الأكثر خبرة في العالم. ويوجد هناك أكثر من 650 ألف جندي متعاقد في صفوف القوات المسلحة الروسية. ومن بينهم 300 ألف حُشدوا عام 2022، والذين خضعوا بالفعل للتنسيق القتالي، واكتسب الكثير منهم خبرة قتالية حقيقية. علاوة على ذلك، جرى تطوير تجربة الحرب الحديثة، التي قد لا تمتلكها الغالبية العظمى من الجيوش الغربية.

العنصر الثاني يكمن في صمود الاقتصاد الروسي رغم وقوعه تحت نير رُزم العقوبات غير المسبوقة. يقول خبراء إن عبء العمليات العسكرية على اقتصاد البلاد لم يتعارض مع خطط التنمية الشاملة. وقد نما الناتج المحلي الإجمالي في روسيا لعام 2023 وفقاً لتقديرات حكومية بنسبة 3.6 في المائة (مؤسسة «روس ستات»)، وهذا أعلى من كل التوقعات التي وُضعت، وأعلى أيضاً من معظم الدول الغربية، التي لم يسجل الكثير منها نمواً، بل دخلت في ركود.

يدخل في هذا الإطار، إعادة توجيه الاقتصاد الروسي، واستبدال طرق النقل والإمداد لتفادي العقوبات، وإعادة هيكلة القطاعات الإنتاجية بالاعتماد على موردين جدد مثل الصين وكوريا الشمالية وبلدان آسيوية أخرى. وعموماً لقد بُنيت خريطة كاملة من التحالفات الاقتصادية الجديدة التي خففت من التأثيرات السلبية للعقوبات الغربية.

سكان في رستوف على دبابة في بداية تمرد «فاغنر» الصيف الماضي (أ.ب)

المكسب الثالث وفقاً للخبراء الروس يتضح على البُعد الاجتماعي الداخلي؛ فقد نجحت موسكو في مواجهة تصاعد حالة القلق الداخلي، وحشد تأييد غالبية الروس في مواجهة «الحرب العالمية على روسيا»، وقد اتضح ذلك من خلال ردة الفعل الضعيفة للغاية على قرارات التعبئة العسكرية وعملية الحسم في مواجهة تمرد مجموعة «فاغنر»، وموت زعيم المعارضة أليكسي نافالني في سجنه، فضلاً عن الكثير من القرارات غير الشعبية.

صحيح أن أعداداً كبيرة غادرت روسيا (نحو مليون نسمة) لكنّ هؤلاء يوصفون بأنهم «الأشخاص الذين كانوا متجذرين عقلياً في نظام القيم الغربية»، بالتالي فهم وفقاً لقناعة الأوساط الحكومية لا يشكل غيابهم نقطة ضعف بل قوة على الصعيد الداخلي. وقد جرى استغلال مغادرة هؤلاء في تنشيط توحيد الحركة التطوعية، التي تغلغلت في المجتمع الروسي بأكمله من الأعلى إلى الأسفل.

اللفتنانت جنرال فلاديمير ألكسييف (يمين) مع الراحل بريغوجين في مقطع فيديو من روستوف يناشد رئيس «فاغنر» إعادة النظر في أفعاله (أ.ف.ب)

بالتالي يضع خبراء هذا ضمن المكاسب لأنه ساعد على إعادة «تشكيل نخبة جديدة في بلادنا – ذات عقلية وطنية، تفهم لماذا ولصالح مَن تعمل، وتعرف مَن الذي يمكنهم الاعتماد عليه ومن لا يمكنهم الاعتماد عليه».

أيضاً يضع خبراء ضمن المكاسب أن روسيا أصبحت «أكثر ثراءً» بفضل أن البحر الأكثر خصوبة على هذا الكوكب، بحر آزوف، تَحوَّل مع إحكام السيطرة على جنوب أوكرانيا إلى بحيرة روسية.

يقول أصحاب هذا المنطق إن روسيا حصلت على رواسب من الخام والفحم والغاز في دونباس و«نوفوروسيا»، (روسيا الجديدة)، و«لقد حصلنا على أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا (زابوريجيا). وكل هذه موارد وفرص للتنمية المستقبلية لهذه المناطق والدولة ككل».

كما جلبت «نوفوروسيا» مكاسب اقتصادية مهمة، وبفضلها يمكن أن يزيد محصول الحبوب في روسيا بمقدار الثلث على الأقل. وهذا يجعل روسيا أكبر لاعب في سوق القمح العالمية.

كما أن «عودة 4 مناطق إلى روسيا، زاد تعداد الروس بمقدار 8 ملايين شخص» تحتاج إليهم روسيا بقوة لمواجهة الأزمة الديموغرافية الحادة فيها.

أما المكسب الخامس، وفقاً لمجتمع الخبراء الروس، فهو يتضح مع هز ثقة الأوروبيين والغرب عموماً بإمكان تحقيق نصر استراتيجي على روسيا. ويدلل هؤلاء على ذلك بنتائج استطلاع أجراه أخيراً المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، ودلَّ على أن 10 في المائة فقط من الأوروبيين باتوا يعتقدون بإمكانية إحراز انتصار للقوات المسلحة الأوكرانية في ساحة المعركة. لقد أُجري الاستطلاع في يناير (كانون الثاني) 2024 على خلفية الجدل الدائر في الكونغرس الأميركي حول التمويل الإضافي لأوكرانيا وقبل قرار الاتحاد الأوروبي تقديم مساعدة مالية لكييف بقيمة 50 مليار يورو. ويشير مؤلفو التقرير إلى أن نتائج الاستطلاع يمكن أن تكون قد تأثرت أيضاً بالهجوم المضاد الفاشل للقوات المسلحة الأوكرانية.

في المقابل، فإن عدد الأوروبيين الذين يؤمنون بانتصار روسيا في الحرب يبلغ أكثر من عدد من يؤمنون بانتصار أوكرانيا بـ20 في المائة. وصحيح أن هذا الرقم أيضاً متواضع لكنه مهم لروسيا، ويدل على مستوى الأزمة الداخلية الواسعة في المجتمعات الأوروبية بسبب الحرب.

أوكرانيان يسيران أمام بنايات تحترق بفعل القصف في بوروديانكا شمال غربي كييف يوم 4 أبريل 2022 (أ.ف.ب)

حسابات أخرى لمعارضي الحرب

في المقابل، يرى معارضو الحرب في روسيا، وهم أصواتهم لا تكاد تكون مسموعة علناً، أن موسكو على المدى البعيد كرّست خسارة فادحة بسبب صعوبة إعادة تطبيع العلاقات مع أوروبا والغرب عموماً، والأهم من ذلك أنها باتت مطوَّقة عسكرياً بفعل الأمر الواقع بعد انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو، وفي مقابل سيطرتها على بحر آزوف فهي خسرت تماماً بحر البلطيق الذي يكاد يتحول إلى بحيرة أطلسية. ومع فقدان «أوكرانيا إلى الأبد» يرى هؤلاء أن روسيا فقدت القدرة على إعادة ترتيب محيطها الإقليمي، خصوصاً في الفضاء السوفياتي السابق، حيث «تسعى الجمهوريات للقفز من القطار» وبعد أوكرانيا وجورجيا تواجه مولدافيا وأرمينيا وضعاً مماثلاً حالياً. ويكفي مثالاً أن أرمينيا أعلنت عشية الذكرى الثانية لاندلاع الحرب الأوكرانية تجميد عضويتها في منظمة الأمن الجماعي التي تقودها موسكو. في حين بدأت جمهوريات آسيا الوسطى اتخاذ سياسات خاصة بمعزل عن الكرملين تقوم على إيجاد توازنات للعلاقة مع روسيا من جانب، والغرب من جانب آخر.

رجال إطفاء يعملون وسط سيارات محترقة بعد قصف في بيلغورود بروسيا (أ.ب)

ضمن الخسائر التي يضعها معارضون أن روسيا سوف تواجه وضعاً داخلياً أشد انغلاقاً وعزلةً من وضع الاتحاد السوفياتي، مما يؤثر في المجتمع الروسي لسنوات طويلة مقبلة. كما أن احتمال التوصل إلى صفقات شاملة تُنهي الحرب يبدو بعيد المنال أكثر، خصوصاً مع ميل الكرملين إلى التخلي عن مبدأ الصفقات الجزئية لتسوية القضايا الأمنية والسياسية والتوافق على تسويات للأزمات الإقليمية، في مقابل التركيز أكثر على فكرة دمج كل الملفات الخلافية في إطار شامل. بهذا المعنى فإن المطلوب عملياً هو فتح قنوات حوار للتوصل إلى صفقة كبرى شاملة، وهذا أمر لا تبدو مقدماته وظروفه قريبة من النضوج.

المصدر

seo

عامان على حرب أوكرانيا… 5 مكاسب لروسيا وإخفاقات إقليمية

Related posts