مشاهدة الأطفال الشاشات ليست مُضرةً… وهذا ما اكتشفته الأبحاث

مشاهدة الأطفال الشاشات ليست مُضرةً… وهذا ما اكتشفته الأبحاث

مشاهدة الأطفال الشاشات ليست مُضرةً… وهذا ما اكتشفته الأبحاث

545605

لطالما أظهر عديد من الدراسات أن الوقت الذي يمضيه الأطفال أمام الشاشات يؤثر جزئياً في نموهم وتطورهم.

وفي هذا العصر الرقمي، حيث أصبحت الشاشات جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية، وتحيط بالأطفال في كل مكان سواء أكان ذلك في المنازل أم في مؤسسات التعليم، لا يمكن تجاهل تأثيرها في أصغر الفئات العمرية.

ومنذ ظهور التلفزيون منذ أكثر من نصف قرن، سادت مخاوف من أن تمضية الأطفال وقتاً طويلاً أمام الشاشات تؤدي إلى جعلهم أكثر خمولاً وأقل نشاطاً.

ويعد استخدام الشاشة وعدم ممارسة التمارين الرياضية بشكل كافٍ من بين أهم المخاوف الصحية التي يواجهها الأهل مع أطفالهم. لكن الشاشات ليست بالضرورة عدو ممارسة الرياضة، وقدّم تقرير لموقع «كونفرسايشن» 3 أساليب لجعل الشاشات تساعد الأطفال على ممارسة النشاط البدني.

ما مقدار التمارين التي يحتاجها الأطفال؟

بحسب الموقع، تختلف الإرشادات حول مقدار النشاط البدني الذي يحتاج الأطفال إلى القيام به كل يوم، اعتماداً على أعمارهم. ومن المهم أيضاً أن يقضي الأطفال وقتاً في ممارسة النشاط كل يوم.

من المستحسن أن يحصل الأطفال، حتى سن السنة، على 30 دقيقة على الأقل من الوقت على البطن، وأكبر قدر ممكن من اللعب التفاعلي على الأرض كل يوم. يجب أن يكون الأطفال الصغار في مرحلة ما قبل المدرسة نشطاء لمدة 3 ساعات على الأقل يومياً، بما يتضمن اللعب النشط.

يمكن للأطفال أن يكونوا نشطاء خلال استخدام الشاشات (american philosophical association)

بالنسبة للأطفال من عُمر 5 سنوات وما فوق، يُوصى بممارسة 60 دقيقة على الأقل يومياً من النشاط البدني المعتدل إلى القوي، الذي يجعل القلب ينبض بشكل أسرع، بما في ذلك الأنشطة القوية والأنشطة التي تقوّي العضلات والعظام.

ماذا تقول الأبحاث؟

أشار الموقع إلى أن المخاوف بشأن الشاشات التي تجعل الأطفال خاملين تعتمد جزئياً على الأقل على أفكار عفا عليها الزمن، التي تصنف التكنولوجيا على أنها إما «جيدة» أو «سيئة»، في حين يركز الباحثون اليوم بشكل أكبر على كيفية استخدام الشاشات وفي أي سياق.

وأجرى الموقع دراسة حول كيفية استخدام التكنولوجيا لتشجيع الأطفال الصغار على ممارسة النشاط. وأشار إلى أنه قدّم لمجموعة مكونة من 13 عائلة في أستراليا، لديها أطفال دون سن الخامسة، أفكاراً حول كيفية استخدام التكنولوجيا لمساعدة أطفالهم على أن يكونوا أكثر نشاطاً. كانوا يتلقون كل أسبوع، لمدة 12 أسبوعاً، معلومات وأفكاراً من موقع تربية الأطفال، التابع للحكومة الفيدرالية، ومن هذا النشاط برزت 3 رسائل إلى الآباء:

1- يمكن للأطفال أن يكونوا نشطاء خلال استخدام الشاشات

نحن نميل إلى الاعتقاد بأنه عندما يستخدم الأطفال الشاشات، فإنهم يكونون سلبيين ويجلسون ساكنين.

لكن الدراسة أظهرت أن الأطفال يمكنهم بالتأكيد أن يكونوا نشطاء خلال المشاهدة. لذلك من المفيد توفير المساحة لهم للقيام بذلك، وتشجيعهم على التحرك استجابة لما يشاهدونه. قد يتعارض هذا مع التعليمات التقليدية للأطفال الذين يشاهدون التلفزيون «بالجلوس والهدوء».

المحتوى الذي يتضمن الموسيقى والرقص سيحفز الأطفال بشكل طبيعي (istockphoto)

فالمحتوى الذي يتضمن الموسيقى والرقص سيحفز الأطفال بشكل طبيعي. لكن الآباء وجدوا أيضاً أنه من المفيد تشجيع الأطفال على تقليد حركات شخصياتهم المفضلة عند مشاهدة برامج مثل «سبايدرمان».

2- يمكن للتكنولوجيا أن تلهم النشاط البدني خارج الشاشة

أخبرنا الآباء بأنهم تمكّنوا من استخدام الشاشات لإلهام النشاط البدني بعد توقف المشاهدة.

على سبيل المثال، بعد مشاهدة «Humpty’s Big Adventure»، يمكن للوالدين تشجيع الأطفال على بناء مسار مليء بالعوائق.

يمكن أن يساعد ذلك على إدخال التنوع في اللعب البدني للأطفال، وهو أمر مهم لتطوير مهارات جديدة. فإن استخدام فكرة من أحد البرامج يمكن أن يساعد الأطفال أيضاً على الابتعاد عن الشاشات من دون نوبات غضب.

برنامج الأطفال Humpty’s Big Adventure

3- التقاط مقاطع الفيديو يمكن أن يبقي الأطفال متحمسين للحركة

لدى عديد من البالغين ساعات أو تطبيقات تسجل خطواتهم وتمارينهم، وهذا يساعدهم على البقاء متحمسين للحركة. وبالمثل، يمكن استخدام التكنولوجيا لتعزيز نشاط الأطفال.

أحب الأطفال في الدراسة مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة بهم وهم نشطاء. إن تشغيل هذه الأغاني فوراً أو لاحقاً (ومشاركتها مع العائلة) يعزز حماسهم حول مدى متعة النشاط. كما يشجع الأطفال على مواصلة المحاولة باستخدام المهارات.

يمكنك تجربة تصوير طفلك وهو يتسابق على دراجته، أو يظهر مهاراته على القضبان، أو يتسلق جزءاً طويلاً من الملعب، أو يتدرب على مهارات الكرة.

بالنسبة للأطفال الأكبر سناً، يمكنك أيضاً تسجيل الرقص أو تصميم الرقصات أو مهارات رياضية محددة مثل تصحيح السكتة الدماغية في التنس أو السباحة.

وقال الأهالي إن أطفالهم استمتعوا باستخدام تطبيق ساعة التوقيت «stopwatch»؛ لتحسين وقتهم عند إكمال جولة على دراجتهم مثلاً. كما يمكن أن تساعد التطبيقات الأخرى، مثل الخرائط، على التخطيط لنزهة عائلية نشطة.

المصدر

seo

مشاهدة الأطفال الشاشات ليست مُضرةً… وهذا ما اكتشفته الأبحاث

Related posts