اتهامات للحوثيين بالتنكيل بسكان قرية في إب اليمنية

اتهامات للحوثيين بالتنكيل بسكان قرية في إب اليمنية

اتهامات للحوثيين بالتنكيل بسكان قرية في إب اليمنية

530702

الضربات الغربية تودع شهرها الأول بقصف مواقع حوثية في الحديدة

مع اقتراب توديعها الشهر الأول تجددت الضربات الأميركية ـ البريطانية ضد الحوثيين في محافظة الحديدة يوم الجمعة، غداة غارات أخرى دمرت قوارب مفخخة وصواريخ «كروز»، وفق رواية الجيش الأميركي.

وفي أحدث خطبة لزعيم الجماعة الحوثية المدعومة من إيران، هوّن عبد الملك الحوثي من أثر الضربات التي شاركت بريطانيا في 3 مناسبات منها، وقال إنها لمجرد «التسلية وحفظ ماء الوجه»، وهدد بالمزيد من الهجمات ضد السفن تحت لافتة مناصرة الفلسطينيين في غزة.

دعا زعيم الحوثيين أتباعه لحشد السكان للتظاهر في ميدان السبعين في صنعاء (رويترز)

يأتي ذلك في وقت يؤكد فيه مجلس القيادة الرئاسي اليمني أن الضربات ليست كافية للحد من قدرات الجماعة، وأن المطلوب هو دعم القوات الحكومية الشرعية لاستعادة السيطرة على الأرض، لا سيما مدينة الحديدة وموانئها.

ولم يتحدث الجيش الأميركي على الفور، بخصوص ضربات، الجمعة، في حين قالت وسائل إعلام الجماعة الحوثية إن الغارات الجديدة استهدفت فجر الأحد منطقتي الجبانة والطائف بمديرية الدريهمي في محافظة الحديدة.

وطبقاً لقناة «المسيرة» الذارع الإعلامية للجماعة الحوثية، تجددت الضربات ظهراً، بعدد من الغارات على منطقتي الكثيب والجبانة، في محافظة الحديدة وعلى منطقة الطائف في مديرية الدريهمي في الضواحي الجنوبية لمدينة الحديدة.

تدمير صواريخ وقوارب

في آخر تحديث للقيادة المركزية الأميركية، أفادت، في بيان، بأن قواتها نفذت في 8 فبراير (شباط) بين الساعة 5 صباحاً و9 مساءً (بتوقيت صنعاء)، 7 ضربات دفاعاً عن النفس ضد 4 قوارب مسيرة تابعة للحوثيين و7 صواريخ «كروز» متنقلة مضادة للسفن كانت مستعدة للانطلاق ضد السفن في البحر الأحمر.

وذكر البيان أن القيادة المركزية حدّدت هذه الصواريخ والزوارق في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، وقررت أنها تمثل تهديداً وشيكاً لسفن البحرية الأميركية والسفن التجارية في المنطقة وقامت بتدميرها، مشيراً إلى أن هذه الإجراءات ستحمي حرية الملاحة وتجعل المياه الدولية أكثر أماناً.

شاركت لندن واشنطن في 3 موجات من الضربات ضد مواقع الجماعة الحوثية في اليمن (أ.ف.ب)

وفي وقت سابق، قالت القيادة المركزية الأميركية إن قواتها شنّت، مساء الأربعاء الماضي، ضربات دفاعاً عن النفس ضد صاروخين من نوع «كروز» متحركين مضادين للسفن تابعين للحوثيين كانا جاهزين للانطلاق.

وأضافت أنه في الليلة نفسها، في الساعة 11:30 مساءً (بتوقيت صنعاء)، نفذت القوات ضربة ثانية ضد صاروخ «كروز» هجومي أرضي متنقل للحوثيين كان جاهزاً للإطلاق.

ومنذ 12 يناير (كانون الثاني)، شنّت واشنطن وشاركتها لندن في 3 مناسبات، سلسلة من الضربات بلغت نحو 16 ضربة وتضمنت عشرات الغارات على الأراضي اليمنية الخاضعة للحوثيين، إضافة إلى عشرات من عمليات التصدي للهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة.

وباستثناء تضرر نحو 5 سفن شحن إثر إصابتها بالهجمات الحوثية، لم يسقط من الطواقم أي ضحية، وفي المقابل أدت الضربات إلى مقتل 5 عناصر حوثيين إلى جانب 10 آخرين قُتلوا عندما حاولوا في 31 ديسمبر (كانون الأول) الماضي قرصنة سفينة جنوب البحر الأحمر، حيث دمرت القوات الأميركية زوارقهم الثلاثة.

وبسبب أسلوب العصابات الذي ينهجه الحوثيون، يستبعد مراقبون يمنيون أن تؤدي الضربات الغربية بهذه الوتيرة إلى إضعاف قدرات الجماعة أو الحد من خطورتها على السفن في البحر الأحمر وخليج عدن.

ونفذت الجماعة المتهمة بتلقي الدعم والسلاح الإيراني نحو 42 هجوماً في البحر الأحمر وخليج عدن منذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) ضد سفن الشحن والقوات البحرية الأميركية، إذ تزعم أنها تسعى لمنع ملاحة السفن من وإلى إسرائيل، قبل أن تضيف إلى أهدافها السفن الأميركية والبريطانية.

وجد الحوثيون في حرب إسرائيل على غزة فرصة لتبييض انتهاكاتهم ضد اليمنيين (رويترز)

ويرفض الحوثيون الربط بين هجماتهم ضد السفن وبين مسار السلام اليمني الذي تقوده الأمم المتحدة، بخلاف ما تقوله الحكومة اليمنية من سعي الجماعة نحو نسف المساعي الأممية والدولية والعودة مجدداً إلى المواجهة وشن الهجمات ضد المناطق المحررة.

الضربات غير كافية

علاوة على اتهام مجلس القيادة الرئاسي اليمني للجماعة الحوثية بالتصعيد البحري خارجياً والبري داخلياً، خدمة لأجندة إيران في المنطقة، جدّد عضو مجلس القيادة عيدروس الزبيدي التأكيد على عدم جدوى الضربات الغربية.

ونقل الإعلام الرسمي أن الزبيدي بحث عبر الاتصال المرئي، مساء الخميس، مع سفير الولايات المتحدة ستيفن فاجن، «مستجدات الأوضاع في ظل التصعيد المتواصل للميليشيات الحوثية في البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن، وانعكاساتها على الأوضاع الإنسانية وفرص السلام والتهدئة».

وجدّد الزبيدي – بحسب وكالة «سبأ» – موقف مجلس القيادة الرافض للتصعيد الحوثي في الممرات الملاحية، معتبراً أن ما تقوم به الميليشيات الحوثية من استهداف للسفن التجارية حرب عبثية تستهدف الأمن القومي والغذائي لليمن، وتضاعف المعاناة الإنسانية، علاوة على استهدافها مصالح الإقليم والعالم.

عضو مجلس القيادة اليمني عيدروس الزبيدي والسفير الأميركي ستيفن فاجن (سبأ)

ودعا عضو مجلس الحكم اليمني المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في تأمين خطوط الملاحة الدولية في هذه المنطقة المهمة من العالم، من خلال دعم ومساندة القوات العسكرية الحكومية للقيام بالمهام المنوطة بها، مجدداً تأكيده على أن الضربات الجوية ليست كافية لردع الميليشيات وإنهاء تصرفاتها الطائشة.

وبينما تربط الجماعة الحوثية إنهاء التصعيد بانتهاء الحرب في غزة ودخول المساعدات، يتخوف اليمنيون من تعطيل مسار السلام، وسط حالة متصاعدة من التدهور الاقتصادي وتهاوي سعر الريال اليمني.

وفي مواجهة هذه التحديات كان مجلس القيادة الرئاسي اليمني قد عيّن أحمد عوض بن مبارك رئيساً جديداً للحكومة خلفاً لمعين عبد الملك، أملاً في معالجات للملف الاقتصادي والخدمي.

وفي وقت متأخر من مساء الخميس، أعلن البنك المركزي اليمني تحويل الدفعة الثانية من المنحة السعودية لدعم الموازنة العامة للدولة والبالغة 250 مليون دولار، متوقعاً دخولها إلى حسابه في موعد لا يتجاوز يوم الأحد المقبل.

المصدر

seo

اتهامات للحوثيين بالتنكيل بسكان قرية في إب اليمنية

Related posts