نحاتو طويق ما بين التجريد والمدينة المتخيلة

نحاتو طويق ما بين التجريد والمدينة المتخيلة

نحاتو طويق ما بين التجريد والمدينة المتخيلة

529745

«أمل ل شششارلز»… بودكاست بطلُه «يتأتئ»

يسمّي نفسَه «البودكاستر المتأتئ» واسمُه الحقيقي شارل شويري. هو أوّل شخص في العالم العربي يقدّم بودكاست رغم معاناته من التأتأة.

بثقةِ مذيعٍ متمكّن من أدائه ونطقه، يجلس شارل خلف الميكروفون وأمام الكاميرا. تُسانده أمل شريف وبينهما عكّازاها، فهي تعاني من إعاقة حركيّة. تردُّه إن تلعثم، أو تمتنع عن ذلك ممازحةً إيّاه فيضحكان معاً؛ من هنا اسم البودكاست: «أمل ل شششارلز». في هذا البودكاست البسيط إنّما الخارج عن المألوف، والذي تُنتجه وتبثّه منصة «وتَرة»، لا مكان للدراما ولا للبكاء على الأقدار الظالمة.

تعاني أمل من إعاقة حركيّة وهي رفيقة شارل في البودكاست الذي يحمل اسمَيهما (منصة وترة)

أزمة حرف الشين

يستضيف شارل شابّات وشبّاناً من العالم العربي، وهم مثله ومثل أمل، من أصحاب الإعاقات الجسديّة. يحاولون السير قدماً في مجتمعاتٍ غير متصالحة تماماً مع احتياجاتهم. يتناولون بأسلوبٍ ساخر وطريف المواقف التي يتعرّضون لها، كالتنمّر، وصعوبة التنقّل، والبنية التحتيّة غير المؤهّلة لأوضاعهم، وسواها من مواضيع.

يشرح شارل في لقاء مع «الشرق الأوسط» أنّ التأتأة ترافقه منذ الصغر، وهي اضطراب عصبي يعرقل عمليّة الكلام لدَيه. من بين الحروف، «الشين» هو أكثر ما يخونه؛ «كلّما سُئلت عن اسمي تحلّ الكارثة»، يخبر ضاحكاً. «أعلق في الحرف الأوّل فيبدأ الناس بالتخمين… شادي، شريف، شربل… قبل أن أتمكّن أخيراً من نطق اسمي كاملاً».

تطلّبت الإطلالة ضمن بودكاست مدّةُ كل حلقة منه 20 دقيقة، الكثير من الجرأة. لكن من الواضح أن شارل محصّن ضدّ الخجل والسلبيّة؛ «تعلّمت حبّ حالي أنا وعم تأتأ»، يقول مبتسماً.

منذ الصغر، لم يتعامل شارل مع التأتأة على أنها عائق. مستنداً إلى دعم العائلة والأصدقاء، لم يختبئ في ظلّ مشكلته ولم يكتم صوته؛ «لطالما كنت كثير الكلام، هذا من ثوابت شخصيّتي. كما أنني أحب الظهور وتجذبني الأضواء».

سلاح التواصل والمثابرة

شكّل وجهه البشوش سداً منيعاً في وجه محاولات السخرية والإحباط. لا يتذكّر شارل موقفاً تَعرّض فيه للتنمّر خلال الطفولة: «فرضتْ شخصيتي المرِحة وربّما كذلك بنيَتي الضخمة نفسها على الأطفال الآخرين». أما عندما كان يُسأل: «ليه عم تحكي هيك؟»، فكان يجيب بهدوء محاولاً شرح الحالة؛ «آمنتُ بالتواصل لا بالاستفزاز».

شخصية شارل المنفتحة وحبّه للتواصل حالا دون تعرّضه للتنمّر (الشرق الأوسط)

هذه الرغبة في التواصل مع الآخرين رافقت شارل إلى مقاعد الدراسة، إذ تخصّص في الإعلان والتسويق، وهو مجالٌ يرتكز إلى العلاقات العامّة. هو المقيم في كندا منذ 10 سنوات، حيث يتولّى منصباً إدارياً في إحدى الشركات هناك، لا ينكر أنّ أكبر الصعوبات التي واجهها بسبب حالته، كانت في مراحل البحث عن عمل. «بعض مَن قابلوني، كانوا يتراجعون عن توظيفي ما إن يكتشفوا أنني أعاني من التأتأة»، يخبر الشاب الثلاثينيّ.

رغم تلك التجارب السيئة، فإنّ شارل ينظر إلى النصف الممتلئ من الكوب. خضع لجلسات تدريب مع أخصّائي نطق للمساعدة في ضبط التأتأة، من خلال تمارين التنفّس وتقطيع الجُمل بشكلٍ إيقاعيّ. كما وجد في وظيفته الحاليّة على رأس فريق جرعة َدعمٍ ساعدته على النضج وتطوير الذات، وعلى الاحتكاك بالزملاء والزبائن من دون ارتباكٍ أو تردّد.

إلّا أنّه لم يكتفِ بذلك، بل قرّر مضاعفة التحدّي فأطلق عام 2021 حواره المباشر عبر صفحته على «إنستغرام». سمّاه «تشارلز تشاتس» (Charles Chats)، واستضاف فيه من اعتبرَهم «أبطالاً مخفيّين» يصنعون الفرق خلال جائحة كورونا، أمثال المعالجين النفسيين ومعالجي النطق والعاملين في القطاع الصحي.

أمل للآخرين

ما هي إلّا أشهر حتى تعرّف شارل إلى الإعلامية اللبنانية ندى عبد الصمد، التي رأت في جرأته طاقة أمل، ففتحت له نافذة منصة «وترة». اليوم، وبعد أكثر من 10 حلقاتٍ سجّلها، يطمح شارل إلى المزيد في عالم البودكاست والإعلام، وما يشجّعه على ذلك هي ردود الفعل التي تلقّاها على «أمل ل شششارلز».

«وصلتني رسالة من أمٍّ لطفلٍ يعاني من حالة تأتأة متطوّرة. قالت لي إنها تحلم باللحظة التي يصبح فيها ابنُها مثلي حتى يناديها ماما»، هذه من بين أكثر الرسائل التي أثّرت ببطل البودكاست.

عندما بدأ بتلقّي مثل هذه الرسائل، وشعر بأنه صنع فرقاً ولو صغيراً في حياة أشخاصٍ يتأتئون أو يرتبكون في الكلام أمام جمهور، تشبّث شارل بمشروعه أكثر. يقول إنّ «البودكاست ليس فقط أملاً لشارل كي يتخطّى ذاته ويتحدّث عن نفسه، بل هو أمل للآخرين حتى يشعروا بأنهم قادرون على إنجاز ما يريدون وعلى التصالح مع أنفسهم ومع المجتمع».

لا مكان للسلبية ولا للدراما في بودكاست «أمل ل شششارلز» (منصة وترة)

ذوو الإعاقة يُلهمون الأصحّاء

لا يُنكر أنه قلقَ في البداية من أن يملّ الناس من تَلعثُمه، أو أن ينزعجوا من الكلام الذي لا يخرج بسلاسة من فمه، لكنّه اقتنع لاحقاً بأنّ «البودكاست يحطّم جداراً سميكاً، ويدفع بالناس إلى أحلامها وطموحاتها مهما كانت الظروف معاكسة».

في الحلقة الأولى، تطلّ شابّة خسرت يدَها لكنها استطاعت أن تصبح مصمّمة أزياء وخيّاطة. أما في الحلقة الثانية، فيستضيف شارل وأمل شاباً مقعَداً يعاني من الوزن الزائد، يشارك قصصه المتعثّرة مع السفر. وتكرّ سبحة الضيوف وسط أجواءٍ من المرح والسخرية التي تُميّز البودكاست. عن هذا الإطار الهَزليّ يقول شارل: «إذا لم نسخر من أنفسنا فلن نتقبّل سخرية الناس منّا. أما إذا رآنا الناس متقبّلين لأنفسنا، فسيتقبّلوننا».

يؤمن شارل بأن البودكاست حطّم جداراً سميكاً ومنح أملاً للناس (الشرق الأوسط)

القاعدة الذهبيّة في بودكاست «أمل ل شششارلز» هي أن تظهر كما أنت، بكامل ضعفك وعثراتك. بوجه سطوة المادّيات والزيف على وسائل التواصل الاجتماعي، يبرز ذوو الإعاقة المتصالحون مع أنفسهم ليلهموا الأصحّاء بتقبّل ذاتهم والتصالح معها وتحدّيها بسلاح الأمل.

المصدر

seo

نحاتو طويق ما بين التجريد والمدينة المتخيلة

Related posts