«كات ووك»… مسيرة عالمية تنطلق من الرياض للاحتفاء بالنمر العربي

«كات ووك»… مسيرة عالمية تنطلق من الرياض للاحتفاء بالنمر العربي

«كات ووك»… مسيرة عالمية تنطلق من الرياض للاحتفاء بالنمر العربي

528854

العلا تحتضن الإبداع بين جبالها خلال مهرجانها للفنون

انطلق، الجمعة، مهرجان العلا للفنون، في نسخته الثالثة، بعدد من الفعاليات والمعارض والمبادرات الإبداعية التي تقام على مدار 22 يوماً، وتتوزع في شتى مناطق العلا الصحراوية والجبلية والحضرية.

ويأتي المهرجان، هذا العام، تحت عنوان «الفن بلا حدود»، ويُعدّ جزءاً من تقويم فعاليات العلا السنوي، ويشارك به المئات من المبدعين والفنانين المحليين والإقليميين والعالميين وفناني الأداء والقيّمين وجامعي الأعمال الفنية، وغيرهم.

وفي الأيام المقبلة، تشهد العلا حراكاً فنياً في جميع مناطقها، حيث ينطلق، بالتزامن مع المهرجان، افتتاح «ديزرت إكس العلا» بنسخته الثالثة، وعرض أول لعمل «النخيل في عناق أبدي»، الفائز بجائزة إثراء للفنون، وأكثر من معرض للفنانة السعودية منال الضويان، إضافة إلى عرض أول لأعمال الإقامتين الفنية «وما تبقى لنا»، و«رحم خفية»، والافتتاح التجريبي لمساحة تصميم العلا، والمعرض الفني «رمي عيني».

النخيل في عناق أبدي

ومع انطلاق المهرجان، كشف الفنان السعودي عبيد الصافي، الفائز بأكبر جائزة فنية على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن عمله الفائز بعنوان «النخيل في عناق أبدي».

وتُعدّ هذه النسخة من الجائزة هي الأولى التي تشهد تعاوناً بين مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي «إثراء» وفنون العلا، وذلك في إطار شراكة أوسع بين الجهتين لدمج جهودهما بهدف دعم الإبداع في المملكة العربية السعودية، والمنطقة بشكل عام.

كما يقدم المهرجان معرضين متجاورين لمنال الضويان – من أبرز الفنانين المعاصرين في السعودية – يقدمان أنواعاً من فنون الرسم والخزف والمنحوتات الناعمة واللوحات الفنية وفنون النسج، التي ستقام في حي الجديدة الفني، في قلب العلا.

ويمثل المعرض الأول خطوة مهمة في تطوير العمل الفني «واحة القصة»، حيث يجري عرض مئات الرسومات التي جُمعت من ممارسات الفنانة ومشاركاتها في وِرش العمل التي أقامتها لأهالي العلا، حيث يجري تثبيت هذه الرسومات والقصص في النهاية على جدران «واحة القصة»، مما يتيح لأهالي العلا ترك أثر دائم في وادي الفن.

أما المعرض الآخر؛ والذي يُقدَّم بالتعاون مع غاليري سابرينا آمراني تحت عنوان «حبهم مثل كل حب، وموتهم مثل كل موت»، فيتعمق أكثر في ممارسة الضويان، مُبرزاً أعمالها الفنية مثل المنحوتات الناعمة مصنوعة من حرير التوسار، والمطبوع عليها صور تتعلق بتراث العلا، إضافة إلى رسوماتها التي تشبه المتاهة، والمُستوحاة من مدينة العلا القديمة والأعمال الفخارية المحفورة والمصنوعة من الطين الذي جمعته من مختلف مناطق السعودية؛ في أجزاء من جدارية تُجسّد نسيج «السدو التراثي»، الذي كانت تستخدمه نساء البدو قديماً.

إقامات فنية في واحة العلا

وتقدم فنون العلا معرضين لبرنامج إقامة العلا الفنية؛ أحدهما معرض إقامة العلا للفن التشكيلي «وما تبقى لنا»، ومعرض إقامة العلا للتصميم «رَحِم خفيّة»، ويستمران حتى 30 أبريل (نيسان) 2024؛ تأكيداً لدور العلا المتنامي بوصفها مركزاً للتبادل الثقافي والابتكار الفني بالمنطقة.

أعمال حسن حجاج

حسن حجاج.. يلتقط هوية المجتمع

ويقدم معرض العلا 1445 مجموعة من صور الفنان حسن حجاج، والذي اشتهر بقدرته على المزج بين الفن المعاصر والأزياء والهوية الثقافية.

وكان حجاج قد التقط مجموعة من الصور لأهالي العلا في فبراير (شباط) 2023 بأحد الاستديوهات المفتوحة في مدرسة الديرة، حيث تتناول الصور موضوعات متنوعة شملت المزارعين، والفِرق الرياضية، والتجار، والحِرفيين، والمجتمع الإبداعي.

«رمي عيني» يسرد تاريخ الفن السعودي المعاصر

في حين يقدم معرض «رَمّيْ عَيّنيِ» أعمالاً معاصرة لفنانين سعوديين مُعارة من جامعي الأعمال الفنية في السعودية، في قاعة مرايا، ويهدف المعرض الذي أشرفت على تنسيقه الدكتورة عفت فدعق، إلى إعادة تعريف تاريخ الفن المعاصر في السعودية، وتوثيق قصص الفنانين، ودور مقتني الأعمال الفنية في تطوير المشهد الفني، ويستمر المعرض من 9 فبراير إلى 27 أبريل 2024، وهو جزء من البرنامج الاحتفالي السابق للافتتاح الرسمي لمتحف الفن المعاصر في العلا.

«ديزرت إكس» يعود للعلا

وبعد إقامة معرضين منذ عام 2020، يعود المعرض الفني الدولي المفتوح، «ديزرت إكس»، في نسخته الثالثة، في الفترة من 9 فبراير إلى 23 مارس (آذار) 2024، ليضع الأعمال الفنية المعاصرة ذات الرؤية للفنانين السعوديين والدوليين بين الطبيعة الصحراوية الاستثنائية للعلا.

ويتضمن المعرض، لهذا العام، 15 عملاً تكليفياً جديداً، والذي يقام برؤية فنية لكل من مايا الخليل، ومارسيلو دانتاس، وإدارة فنية من رنيم فارسي، ونيفيل ويكفيلد.

مساحة تصميم العلا

كما جرى افتتاح مساحة تصميم العلا بشكل تجريبي، والذي يُعدّ مركزاً لعرض مبادرات التصميم المتنوعة في العلا، والتي تسهم في رؤية العلا، حيث تقع المساحة في حي الجديدة الفني، موفرة مساحة للمعارض ووِرش العمل والأرشيف، وجرى تصميمها لتعزيز التعاون بين المحترفين في مجال التصميم والطلاب وهواة التصميم، إضافة إلى تعزيز إرث العلا كمحفز للإلهام الإبداعي والتصميم.

مساحة تصميم العلا

وبالتزامن مع الافتتاح، ينطلق معرض «ماورد: الاحتفال بالتصميم المستوحى»، من إشراف سارة غاني؛ ليَعرض طريقة التفكير في التصميم من خلال تناول 10 أعمال مُستوحاة من العلا في مجالات التصميم والهندسة المعمارية والتخطيط العمراني.

المصدر

seo

«كات ووك»… مسيرة عالمية تنطلق من الرياض للاحتفاء بالنمر العربي

Related posts