أحمد السقا يُصارع الزمن في «جولة أخيرة»

أحمد السقا يُصارع الزمن في «جولة أخيرة»

أحمد السقا يُصارع الزمن في «جولة أخيرة»

512068

عبر دراما اجتماعية لم تخل من مشاهد الأكشن، يواصل الفنان المصري أحمد السقا ظهوره بالدراما التلفزيونية من خلال مسلسله القصير «جولة أخيرة» المعروض على منصة «أمازون برايم» الذي صُوّر بين مصر ولبنان.

«جولة أخيرة» بطولة أحمد السقا، وأشرف عبد الباقي، وأسماء أبو اليزيد، ورشدي الشامي، وسحر رامي، وتأليف أحمد ندا، وإخراج مريم أحمدي، ويشهد مشاركة عدد من الفنانين ضيوف شرف منهم أحمد فهمي وحنان مطاوع.

تدور الأحداث حول يحيى الذي يقدم دوره أحمد السقا، وهو طبيب مصري ابتعد عن ممارسة رياضة فنون القتال المختلفة (MMA) التي يعرف بأوساطها باسم شجيع، في أعقاب وفاة منافس له بعد مباراة جمعتهما لقنه فيها شجيع هزيمة قاسية، ليعيش حياة مرتبكة بين عمله طبيباً، وحنينه للماضي، وذكريات رحيل منافسه بين يديه من دون أن يستطيع فعل شيء له.

ارتباك الدكتور يحيى يمتد لحياته اليومية، فهو منفصل عن زوجته وعلاقته مع ابنته لا تبدو في أفضل أحوالها حتى مع انتقالها للإقامة لديه في منزله لسفر والدتها، بينما يظهر بُعد آخر لحياته مرتبط بعلاقته مع والده المصاب بـ«الخرف»، وهو الأب الذي كثيراً ما عارض لعب نجله هذه الرياضة العنيفة.

الملصق الدعائي للمسلسل (حساب السقا بفيسبوك)

في الحلقات الثلاث التي عُرضت، نكتشف كثيراً من التفاصيل عن حياة الدكتور يحيى الذي يقدم استقالته من المستشفى مع أول فرصة تأتي إليه للعودة إلى اللعب ليحقق حلمه القديم، بمساعدة مدربه السابق «تامبي» الذي يجسد دوره أشرف عبد الباقي، ويرافقه رغم قلقه.

ينطلق «شجيع» في رحلة العودة لحلبة اللعب متحدياً صعوبات عدة، في مقدمتها وصوله لمنتصف الأربعينات بينما يواجه شباب في مرحلة العشرينات، بالإضافة إلى استئنافه التمارين بعد سنوات توقف طويلة، بجانب تلقيه نتائج فحوصات طبية تشير لإصابته بـ«الخرف» على غرار والده الذي يقدم دوره رشدي الشامي.

يقول مؤلف المسلسل أحمد ندا لـ«الشرق الأوسط» إن هوسه الشخصي برياضة فنون القتال المختلفة ومتابعته لها وإعجابه بشخصية جورج فورمان الذي فاز ببطولة الملاكمة للوزن الثقيل عند عمر الـ45 عاماً كانت أموراً ملهمة له في القصة التي كتبها قبل فترة طويلة، وانتظر توقيتاً مناسباً لخروجها إلى النور. مشيراً إلى أنه كان يرى أحمد السقا في الدور منذ بداية كتابة المعالجة الخاصة بالعمل.

وأضاف أن المخرجة مريم أحمدي تواصلت معه، وأخبرته ببحثهم عن فكرة عمل رياضي يقوم ببطولته أحمد السقا، فعرض عليها القصة التي كانت جاهزة لديه بالفعل لينطلق تحضير العمل على مدار شهور عدة، لافتاً إلى أنه كان حريصاً في الأحداث على التركيز على الأحلام غير المكتملة التي نعيشها في حياتنا.

رغم أن الحكم النهائي على العمل لا يزال مبكراً، فإن الناقد الفني محمد عبد الرحمن يقول لـ«الشرق الأوسط» إن الحلقات الأولى اتسمت بالسرد الجذاب مع توظيف إمكانات الممثلين في أدوارهم بشكل متميز، وهو أمر يُحسب لصناع المسلسل.

أحمد السقا في مشهد من المسلسل (أمازون برايم)

من بين القضايا التي يناقشها المسلسل، مرض «الخرف» المصاب به والد شجيع، بوقت تسفر فيه نتيجة الفحوصات التي يجريها شجيع بأنه سيرث نفس المرض عند تقدمه في العمر، بينما ينصحه الطبيب بتناول الأدوية التي يمكن أن تؤجل ظهور الأعراض والتي تداهمه في نهاية الحلقة الثالثة.

يشير مؤلف المسلسل لمراجعة التفاصيل الطبية الدقيقة مع أطباء مختصين بجانب الأبحاث التي أجراها خلال التحضير، لافتاً إلى أن اختيار طبيعة المرض جاء لأن لاعبي الألعاب العنيفة الذين يتعرضون لإصابات مباشرة في الرأس يصابون به في مرحلة عمرية مبكرة.

يدافع مؤلف المسلسل عن أداء أحمد السقا في الحلقات التي عُرضت، لافتاً إلى اهتمامه بأدق التفاصيل خلال التحضير ومن بينها التفاصيل الخاصة بإدمان شجيع الأدوية النفسية التي جعلته «متبلد المشاعر»، ليست لديه القدرة على التعبير بوجهه، وأفقدته الانفعالات الظاهرية التي كان يجب أن تظهر منه، مشيراً إلى أن الحلقات المقبلة ستشهد تحولاً كبير في أداء السقا.

بدوره، يشيد الناقد محمد عبد الرحمن بأداء السقا شخصية شجيع وتقديمه الدور بشكل جيد لا سيما مع عَدِّهِ الأنسب للشخصية سواء على مستوى المرحلة العمرية أو حتى على المستوى الجسدي لشهرة الممثل المصري بتقديم أعمال الأكشن المختلفة التي استطاع أن يترك بها بصمة مميزة سواء في السينما أو التلفزيون.

المصدر

seo

أحمد السقا يُصارع الزمن في «جولة أخيرة»

Related posts