مقتل 3 عسكريين أميركيين في هجوم بمسيّرة على قاعدة في الأردن

مقتل 3 عسكريين أميركيين في هجوم بمسيّرة على قاعدة في الأردن

مقتل 3 عسكريين أميركيين في هجوم بمسيّرة على قاعدة في الأردن

512172

يقضي الفلسطيني محمد إبراهيم البالغ من العمر 36 عاماً ساعات الليل والنهار في محاولات مستمرة لإخراج المياه من عريشه مع هطول أمطار غزيرة، وهبوب رياح شديدة في قطاع غزة اقتلعت كساءه المصنوع من النايلون الخفيف، فاندفعت المياه المتراكمة على جوانبه إلى الداخل.

الفلسطينيون النازحون بسبب القصف الإسرائيلي يبحثون عن غطاء من أمطار الشتاء في مخيم خيام تابع للأمم المتحدة في بلدة خان يونس الجنوبية بقطاع غزة (أ.ب)

كانت آنية الطعام وغالون صغير هي أدوات محمد لإزاحة مياه الأمطار المنهمرة عن عريشه، وبناء سدّ صغير من الطين والرمال حوله يمنع تدفق مزيد من المياه إلى الداخل، حيث يجلس صغيراه ياسين (7 سنوات) وصلاح (5 سنوات) يبكيان وهو يحاول تهدئتهما، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

نازحون فلسطينيون يتجمعون وسط خيام غمرتها الأمطار الغزيرة في رفح (أ.ف.ب)

انبرى ولدا محمد الكبيران فادي (10 سنوات) وإبراهيم (8 سنوات) لمساعدة الأب في عمله المضني تحت زخات المطر التي أوحلته، وأغرقت ملابسه بالكامل دون أن يتوقف عن مهمته؛ فهو يخشى تكرار ما حدث في الليل عندما اضطر إلى المبيت مع زوجته وأطفاله الأربعة في خيمة أقاربه المجاورة.

لن تصلح الملابس والأغطية القليلة التي لدى محمد وأسرته بعد أن تبللت حتى تجف تماماً، وهو ما قد يحتاج أياماً، في ظل منخفض جوي مصحوب بأمطار غزيرة ورياح وعواصف شديدة يضرب قطاع غزة، وليس لدى الشاب وأبنائه بدائل أخرى لتلك التي أغرقتها المياه.

فلسطينية نازحة تزيل بطانيات مبللة من داخل خيمة غمرتها الأمطار في مخيم برفح (أ.ف.ب)

يسيطر الحزن والغضب على الشاب لما آلت إليه ظروف عائلته بعد أن تقطّعت بها السُّبُل في نواصي خان يونس دون وجود أي مساعدة تخفف عنهم وطأة هذه الأوضاع القاسية، بينما يبدو حائراً كيف يدبر أمره، ويوفر مكاناً مؤقتاً للمبيت، هذه الليلة أو غيرها، حتى يتمكن من استخدام عريشه مجدداً.

اجتهد محمد في تثبيت العريش حتى لا ينخلع، لكنه فوجئ بالأمطار تندفع إليه، وبالكاد استطاع حمل صغاره، والانتقال إلى خيمة أحد الأقارب.

يقول الأب: «أطفالي يرتجفون طوال الليل من البرد القارس، ولا تُوجد لديهم ملابس شتويّة كافية، ولا حتى حطب للتدفئة؛ وأنا عاجز عن فعل أي شيء يخفف عنهم مصابهم، أيوجد أصعب من هذا الشعور بالعجز والضعف؟».

صبي فلسطيني نازح يسير وسط خيام غمرتها الأمطار الغزيرة في رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

وتتشابه معاناة النازحين الذين يواجهون صعوبات جمة مع هطول الأمطار، وتدفق مياهها إلى داخل خيامهم أو تسرّبها من أعلى، في أيام عصيبة ينهش بردها أجساد أطفالهم الهزيلة مع غياب وسائل للتدفئة، ويعرّضهم لأمراض الشتاء دون وجود أدوية.

في رفح، يتكرر المشهد داخل مخيمات النزوح المنتشرة بمناطق المدينة، حيث يقضي النازحون أوقاتاً طويلة في محاولات إخراج المياه من الخيام، وحفر أفلاج تُصرّف المياه بعيداً عن أماكنهم، بينما يسير الأطفال وبعضهم حفاة في ممرات وحلة وسط ظروف أكثر بؤساً.

فلسطيني على كرسي متحرك يُدفع في أحد الشوارع تحت المطر في مخيم مؤقت يؤوي الفلسطينيين النازحين في رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

وإذا كانت بعض عائلات النازحين قد وجدت خياماً قريبة لم تُغرقها المياه بعد، ويُمكن اللجوء إليها إلى حين تنظيف خيامهم وعُرُشهم وترتيبها لإعادة استخدامها، فإن كثيرين يضطرون للبقاء داخل أماكن النزوح التي غرقت مع تضرر الخيام المجاورة بدرجات متفاوتة.

عائلة ربيع عبد المعطي، التي نزحت من مخيم المغازي وسط القطاع إلى مخيم الشابورة في رفح جنوباً، تعيش معاناة منذ يومين جراء اقتلاع الرياح جانباً من عريشها الذي أقامته مع أيام نزوحها الأولى قبل نحو شهر، ما تسبب في غرق معظم أمتعة العائلة وتلف بعض المستلزمات.

يجتهد ربيع (54 عاماً) مع ابنيه الكبيرين عيسى (27 عاماً) الأب لطفلين، وحازم (22 عاماً)، في إعادة تثبيت العريش بعد شراء بعض ألواح الأخشاب والنايلون والأحبال بأسعار مضاعفة.

فلسطينيون يسيرون تحت الأمطار في رحلة البحث عن الطعام برفح (أ.ف.ب)

لكن استمرار هطول الأمطار بغزارة يصعّب عليهم إتمام المهمة بالسرعة المطلوبة لضمان إدخال بقية العائلة إلى العريش قبل حلول الظلام واشتداد البرد.

ينتظر الأب وابناه حتى تقل شدة الأمطار ولو قليلاً، ليواصلوا عملهم على أمل إعادة العريش إلى سابق عهده قبل تضرره، ومنح العائلة مكاناً يمكن المبيت فيه دون خوف من انهيار أو تسرب للمياه، حتى لا تتكرر التجربة السابقة التي وجدوا أنفسهم فيها تحت المطر دون أي غطاء.

نجح ربيع أخيراً في إعادة بناء عريشه، لتعود عائلته إليه؛ لكنها ستضطر هذه الليلة إلى التدثر بأغطية مبللة، حيث لم يتمكنوا من استعارة أي أغطية بديلة من الخيام المجاورة، لأن العائلات كلها تعاني المشكلة نفسها.

وبالكاد، نجحت العائلة في توفير طعام، خصوصاً للصغار الذين كانوا يتضورون جوعاً ويرتجفون.

يصف ربيع حياتهم في أيام الشتاء خلال النزوح بأنها «جحيم لا يطاق، ومأساة لا يحتملها بشر، إلى درجة وصول الحال بالبعض للانهيار والاستسلام، خصوصاً من لا يملكون مالاً لشراء ما يعالجون به أضرار خيامهم، وهم الأغلبية».

المصدر

seo

مقتل 3 عسكريين أميركيين في هجوم بمسيّرة على قاعدة في الأردن

Related posts