الشوكولاته السويسرية… حكاية وُلدت في القرن الـ19

الشوكولاته السويسرية… حكاية وُلدت في القرن الـ19

الشوكولاته السويسرية… حكاية وُلدت في القرن الـ19

510548

يوم دخلت برناديت شيراك إلى قصر الإليزيه عام 1995 مرافقةً زوجها الرئيس، لم تُفتح أبواب القاعات المُتلألئة أمامها. وُضعت السيّدة الأولى الخجولة والمرتبكة في الظلّ، فاضطّرّت إلى ملء فراغ البدايات بالاعتناء بالحدائق والمطابخ، ورغم ذلك فهي لم تُمنَح سوى فُتات المائدة الرئاسية.

في فيلم «برناديت»، تعود المخرجة والكاتبة ليا دوميناك إلى 12 سنة من تاريخ الجمهورية الفرنسية، تحديداً إلى ولايتَي جاك شيراك الرئاسيتَين (1995 – 2007). كان بالإمكان تسمية الفيلم «انتقام السيّدة الأولى»، نظراً لحكاية التحوّل الملهمة التي يرويها، ولاحتفائه بصعود برناديت من قعر العتمة إلى ذروة الضوء.

يرتكز العمل السينمائي إلى الوقائع، ويلوّنها بحسٍّ عالٍ من الفكاهة وببعض الفنتازيا. لا يغوص في متاهات السياسة، بل يصبّ تركيزه على يوميات السيدة التي انتقلت من صفة «منبوذة»، إلى لقب «الشخصية النسائية المفضّلة لدى الفرنسيين».

كمَن يمنح نفسه صكّ براءةٍ مُسبَق، ينطلق فيلم «برناديت» بأغنية تقول: «ما سوف يلي هو في الأغلب قصة خياليّة». غير أن مَن واكبوا الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك وزوجته برناديت (90 عاماً)، يعلمون كم أنه كان ممتلئاً بذاته، وقد نُقل عنه قوله المتكرّر لها: «كم أنتِ محظوظة لأنك تزوّجتِني».

برناديت شيراك وصديقتها سلحفاة حديقة الإليزيه (شركة كاري للإنتاج)

يُحكى أنّ شيراك لم يغازل برناديت يوماً، بل اكتفى بتشبيهها بالسلحفاة، معاتباً إياها على بطئها. وفي لفتة رمزيّة ضمن الفيلم، تطلّ سلحفاةٌ صغيرة من بين أعشاب الحديقة، لترافق السيّدة الأولى في رحلة شفائها من جراح الإهمال والاستخفاف بقدراتها.

يتّخذ الفيلم شكل الانتقام أما المضمون فيلعب على وتر النسويّة، من دون الغرق في رتابة السيرة الذاتية، وقد راقَ هذا الأمر كثيراً للممثلة الفرنسية كاترين دونوف. تبنّت «محبوبة الفرنسيين» مسيرة برناديت، بما فيها من لحظاتٍ طريفة ومواقف أليمة.

الملصق الرسمي لفيلم «برناديت» (شركة كاري للإنتاج)

هي سيّدة تجاوزت الـ60 من عمرها، وعليها أن تواجه رجال القصر، في طليعتهم زوجها. يتعمّق الصراع العائلي أكثر، إذ تقف ابنتها كلود في صفّ والدها مستشارةً له، فيشكّلان حلفاً ضدّ ظهور برناديت العلنيّ وتدخّلها في شؤون الرئاسة. ينزعج الجميع من تلك السيدة «القديمة الطراز»، وصاحبةِ اللسان السليط الذي لا يوفّر أحداً؛ تُشبّه رئيس الحكومة ألان جوبيه بـ«الفاكهة الجافّة»، وتلقّب خلَفَه دومينيك دو فيلبان بـ«نيرون».

لا شيء يخفض صوت برناديت، وعندما يأتون لها بمستشارٍ علّه يهدّئ من نبرتها، تتّخذ الأمور منحىً جديداً. يلعب مدير مكتب السيدة الأولى، برنارد نيكي، دوراً محورياً في معركتها الانتقاميّة. يتلاقيان على كونهما شخصَين مستبعدَين وغير مرغوبٍ فيهما، فينسجان معاً قصة نجاح تحجز للسيّدة شيراك مقعداً ذهبياً في قلوب الفرنسيين، ولاحقاً في قصر الإليزيه.

بمساعدة مستشارها الإعلامي خرجت السيدة الأولى إلى الضوء (شركة كاري للإنتاج)

إنها

حرب الثنائيات بين برنارد وبرناديت من جهة، وجاك شيراك وابنته كلود في المقابل. لكن رغم الشخصيات المشحونة ضدّ بعضها البعض، فإنّ ذلك لا ينعكس ثقلاً على المشاهدين، إذ يمرّ الفيلم بسلاسةٍ مدعومةٍ بالكوميديا والفواصل الموسيقية الراقصة.

لم تكتفِ برناديت بمسؤولياتها السياسية كعضو بلديّة ومستشارة في بلدة كوريز الفرنسية، بل قادت حملاتٍ إنسانية على امتداد الجمهورية الفرنسية. فبعد اكتشافها خيانة شيراك لها مع امرأة إيطالية ليلة وفاة الأميرة ديانا في باريس صيف 1997، قلبت الجرح انتفاضة وأطلقت مجموعةً من المبادرات الاجتماعية. على رأس المشاريع التي تبنّتها، «عملية القطع النقديّة الصفراء» وهدفُها تشجيع طلّاب المدارس على التبرّع بالمال للأطفال المرضى القابعين في المستشفيات.

المواجهة المستمرة بين برناديت شيراك وابنتها كلود (شركة كاري للإنتاج)

صحيحٌ أنها انطلقت من رغبةٍ في التقرّب من الناس وكسر صورة السيدة الأولى الباردة والمملّة، إلا أنها في المقابل حملت تلك القضايا بعاطفةٍ واهتمامٍ كبيرَين. وبدعمٍ من مستشارها ومن المصمّم كارل لاغرفيلد الذي أشرف على تفاصيل إطلالتها، وصلت «السلحفاة» بسرعة إلى قلوب الفرنسيين واحتلّت المرتبة الأولى فيها خلال 7 سنوات متتالية، وفق استطلاعات الرأي آنذاك.

شكّلت برناديت شيراك علامة فارقة في قافلة زوجات الرؤساء الفرنسيين، إذ لم تستطع واحدة منهنّ منافسة شعبيّتها. فاجأت الجميع بالانقلاب الذاتيّ الذي حقّقته، لكنّ صدمة زوجها بها بقيت صامتة، فاكتفى بالمراقبة عن بُعد محاولاً الاستفادة من شعبيّتها المستجدّة خلال حملته الرئاسية الثانية. صمّ آذانه عن آرائها ونصائحها السياسية، وتحصّنَ خلف شخصية فولاذيّة جسّدها الممثل ميشال فوييرموز بقدرٍ كافٍ من الإقناع، ومع حرصٍ من قِبَل المخرجة على عدم إطلاق الأحكام على شيراك وتحريض المُشاهد على شخصه.

السيّدة الفرنسية الأولى برناديت شيراك خلال احتفال في قصر الإليزيه عام 2006 (أ.ف.ب)

في تسعينها اليوم، اعتزلت شيراك الحياة العامة وقد تراجعت صحّتها كثيراً خلال العامَين الماضيَين. هي لم تشاهد بالتالي عودتها السينمائية، إلا أنّ ردّة فعل ابنتها كلود على الفيلم جاءت سلبيّة. ومن أبرز أسباب الاعتراض العائلي على الفيلم، تصويره كواليس حياة ابنة الثنائي شيراك الكبرى لورانس، والتي أمضت معظم سنواتها في مصحّة بسبب إصابتها بمرض فقدان الشهية العصبي.

هذا الجرح الذي أضيف إلى جراح برناديت الزوجيّة، تطرّقت إليه علناً للمرة الأولى في مذكّراتها الصادرة عام 2001. وقد تزامن قرار إصدارها سيرتها الذاتية، مع حملة زوجها الانتخابية الثانية؛ الأمر الذي فاقم الصدام بينهما.

تزامن إصدار برناديت شيراك لمذكّراتها مع حملة زوجها الانتخابية الثانية (شركة وارنر)

حتى اللحظة الأخيرة، أخذ جاك برأي برناديت في كل شاردة وواردة صغيرة؛ ممّا سيأكل إلى ما سيرتدي. لكنه في الشؤون الكبيرة، غيّبها حتى نهاية العهد، وهو لم يتوانَ عن إهانتها. ففي أحد مشاهد الفيلم، وفيما كانت تلقي كلمة في الإيليزيه، أرسل إليها ورقة كتب عليها: «اصمتي».

أما هي فأحبّته بمثابرةِ السلحفاة التي فازت بالسباق إلى قلوب الفرنسيين، وحقّقت الانتقام لذاتها والانتصار للأنثى المقموعة.

المصدر

seo

الشوكولاته السويسرية… حكاية وُلدت في القرن الـ19

Related posts