عائشة الرفاعي… صوت النساء المهمشات في السينما السعودية

عائشة الرفاعي… صوت النساء المهمشات في السينما السعودية

عائشة الرفاعي… صوت النساء المهمشات في السينما السعودية

506410

نهاية العالم تقترب… ماذا نعرف عن «ساعة القيامة» التي تحذرنا من موعد «الفناء»؟

أسس فريق علمي قبل عقود نظاماً يرمز للبشرية، بما اعتقدوا أنه أسباب فناء العالم. من خلال الأداة الموجودة حولنا في كل مكان (الساعة). ومع كل اقتراب للعقرب لرأس منتصف الليل، فهذا يعني قرب الكارثة.

«ساعة يوم القيامة»، ويطلق عليها أيضاً اسم «ساعة نهاية العالم» حُددت أمس عند 90 ثانية قبل منتصف الليل، الذي يعني وصولها إلي نشوب حرب نووية تُفني البشريةوهي أقرب نقطة بلغتها الساعة الرمزية، إشارة لموعد اللحظة الكارثية التي ينبغي تجنبها بكل الوسائل.

وقد عدد العلماء الأسباب التي تجعلهم يبقون العقرب في موضعه – لكنهم لم يصلوا إلى حد دفعه إلى الأمام. وقالوا إن خطر حدوث سباق تسلح نووي جديد وحرب أوكرانيا والمخاوف المتعلقة بتغير المناخ كلها عوامل تساهم في ذلك.

وقالت رايتشل برونسون، رئيسة نشرة «بوليتين أوف ذي أكاديميك ساينتيستس» (مجلة علماء الذرة) المسؤولة عن تعديل عقارب هذه الساعة سنوياً: «لا تزال الاتجاهات تشير بشكل مقلق نحو كارثة عالمية»، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

ومنذ عام 2007، نظر الأعضاء في تأثير المخاطر الجديدة التي من صنع الإنسان مثل الذكاء الاصطناعي وتغير المناخ، فضلاً عن التهديد الأكبر وهو الحرب النووية.

علماء أعضاء نشرة علماء الذرة يقفون لالتقاط صورة مع «ساعة يوم القيامة» (أ.ب)

وقالت النشرة في إعلانها لعام 2024 إن الصين وروسيا والولايات المتحدة تنفق مبالغ ضخمة «لتوسيع أو تحديث ترساناتها النووية» – مما يزيد من «الخطر الدائم للحرب النووية من خلال الخطأ أو سوء التقدير». وأضافت أن الحرب في أوكرانيا خلقت أيضاً «خطراً دائماً بالتصعيد النووي»، حسبما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وتحركت عقارب الساعة 25 مرة. في عام 1947، بدأوا في سبع دقائق حتى منتصف الليل. في نهاية الحرب الباردة، وفي عام 1991، تراجعوا إلى 17 دقيقة حتى منتصف الليل.

ما أصل ساعة «يوم القيامة»؟

تم إنشاء ساعة يوم القيامة في عام 1947 من قبل جي روبرت أوبينهايمر وزملائه العلماء الأميركيين الذين طوروا القنبلة الذرية. ولقد رأوا آثار القنبلة الذرية المدمرة في نهاية الحرب العالمية الثانية، على مدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين. وأرادوا تحذير الجمهور والضغط على قادة العالم للتأكد من عدم استخدام الأسلحة النووية مرة أخرى، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وأبدى العديد من العلماء الذين عملوا في «مشروع مانهاتن» تحفظات قوية حول قوة الأسلحة التي ساعدوا في صناعتها. وبعد أول محاولة ناجحة لتقسيم الذرة في جامعة شيكاغو عام 1942. التي أكدت القدرة على إطلاق الطاقة، تشتت فريق العلماء العاملين في «مشروع مانهاتن»، وانتقل العديد منهم إلى مختبرات حكومية أخرى لتطوير أسلحة نووية، في حين بقي آخرون في شيكاغو لإجراء أبحاثهم الخاصة، وكثير منهم كانوا مهاجرين إلى الولايات المتحدة.

وعمل من بقي من العلماء على مشروع للحفاظ على مستقبل التكنولوجيا النووية آمناً. وساعدوا في تقديم «تقرير فرانك» في يونيو (حزيران) 1945، الذي توقع حدوث سباق تسلح نووي خطير ومكلف، وعارضوا شن هجوم نووي مفاجئ على اليابان. لكن توصياتهم لم تلق قبولاً من صناع القرار في ذلك الوقت.

رايتشل برونسون، رئيسة نشرة «مجلة علماء الذرة» المسؤولة عن تعديل عقارب «ساعة يوم القيامة» سنوياً (أ.ف.ب)

واصلت هذه المجموعة عملها، وأطلقت ما يسمى بـ«نشرة علماء الذرة» في شيكاغو، التي نُشر عددها الأول بعد أربعة أشهر فقط من إلقاء القنبلة الذرية على هيروشيما وناغازاكي. وبدعم من رئيس جامعة شيكاغو، ومشاركة زملاء في القانون الدولي والعلوم السياسية والمجالات الأخرى ذات الصلة، ساعد هؤلاء العلماء في إطلاق ودعم حركة عالمية تضم مواطنين عاديين وعلماء من أجل التأثير على النظام النووي العالمي.

وبعد عامين من تأسيس «نشرة علماء الذرة» قررت النشرة التحول من رسالة إخبارية مطبوعة إلى الصدور في شكل مجلة من أجل إشراك أكبر عدد ممكن من القراء. وفي هذه المرحلة، طلب المؤسسون من فنانة المناظر الطبيعية، مارتيل لانغسدورف، تصميم رمز لغلاف المجلة الجديدة، وصُممت أول ساعة ليوم القيامة.

سباق نووي محموم

على الرغم من عقود من اتفاقيات الحد من الأسلحة، لا يزال هناك نحو 13 ألف رأس حربي نووي على مستوى العالم، 90 في المائة منها روسية وأميركية. وتم إعلان ست دول أخرى قوى نووية: المملكة المتحدة وفرنسا والصين والهند وباكستان وكوريا الشمالية. ويعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل تمتلك هذه الأسلحة، لكنها لم تؤكد ذلك قط. معظم الأسلحة النووية الحديثة أقوى بعدة مرات من تلك التي دمرت هيروشيما وناغازاكي.

ومنذ بدء الحرب في أوكرانيا، كان هناك خطاب من كبار الشخصيات الروسية يشير إلى أن أسلحة موسكو النووية يمكن أن تستخدم ضد المملكة المتحدة. ولذلك، في عام 2021، رفعت المملكة المتحدة الحد الأقصى لرؤوسها الحربية من 225 إلى 260، وربما 35 رأساً حربياً إضافياً، والقوة النووية للبلاد في حالة تأهب قصوى، وفقاً لـ«بي بي سي».

نظام صواريخ باليستية روسي عابر للقارات من طراز «يارس» يقود في الساحة الحمراء خلال عرض عسكري في يوم النصر مايو الماضي (رويترز)

وفي العقد الماضي، زادت المخاوف من نشوب حرب نووية من قبل كيم جونغ أون، زعيم كوريا الشمالية، أحدث دولة تنضم إلى النادي النووي. وقد تفاخر باختبار صواريخ ذات قدرة نووية يمكن أن تصل إلى الولايات المتحدة.

وزار سيج هيكر، العضو السابق في نشرة علماء الذرة ومستشار ساعة يوم القيامة، المنشآت النووية في كوريا الشمالية سبع مرات كجزء من برنامج بحث علمي، ويقدر أنه يمكن أن يكون لديها ما بين 50 إلى 60 رأساً حربياً نووياً حتى الآن. ويقول «الأسلحة النووية والإرهاب النووي والانتشار النووي – كلها تسير في الاتجاه الخاطئ».

المحادثة وليس الذعر

وليس المقصود من وقت الساعة قياس التهديدات، بل إثارة المحادثة وتشجيع المشاركة العامة في الموضوعات العلمية مثل تغير المناخ ونزع السلاح النووي.

ويرى مراقبو الساعة المتخصصون أن «ساعة يوم القيامة» لا تهدف لإخبارنا بحجم الخطر الذي تواجهه البشرية فحسب، ولكن أيضاً إخبارنا بمدى نجاحنا في الاستجابة لهذا الخطر. فمثلاً، شهدت معاهدة الحظر الجزئي للتجارب النووية لعام 1963 عودة عقارب الساعة من منتصف الليل لمدة خمس دقائق كاملة.

تشمل المخاطر الرئيسية الأخرى التي حددتها هذه الجمعية من العلماء، أزمة المناخ وتصنيف عام 2023 على أنه الأكثر سخونة على الإطلاق، وتداعي اتفاقيات الحد من الأسلحة النووية، وحتى تهديدات التضليل الإعلامي المرتبطة بالذكاء الاصطناعي.

وشددت برونسون على ضرورة «عدم حصول أي التباس» فيما يتعلق بإبقاء ساعة نهاية العالم هذه في وقتها نفسه كما العام الماضي. وقالت: «هذه ليست علامة على أن العالم مستقر، بل على العكس تماماً، هناك حاجة ملحّة لأن تتحرك الحكومات والشعوب في جميع أنحاء العالم».

المصدر

seo

عائشة الرفاعي… صوت النساء المهمشات في السينما السعودية

Related posts