مودي يفتتح معبداً هندوسياً بُني على أنقاض مسجد تاريخي

مودي يفتتح معبداً هندوسياً بُني على أنقاض مسجد تاريخي

مودي يفتتح معبداً هندوسياً بُني على أنقاض مسجد تاريخي

503336

بيونغ يانغ: بوتين يرغب في زيارة كوريا الشمالية قريباً

أكّدت وزيرة الخارجيّة الكوريّة الشماليّة «استعداد» بلادها لاستقبال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حسبما نقلت عنها الأحد وكالة الأنباء الرسميّة في بيونغ يانغ، في أحدث مؤشّر إلى التقارب بين البلدين.

وقالت تشوي سون هوي لبوتين خلال زيارتها موسكو، إنّ كوريا الشماليّة «مستعدّة لاستقبال أقرب أصدقاء الشعب الكوري بأكبر قدر من الإخلاص»، وفق ما جاء في بيان أصدره مكتبها ونقلته الوكالة.

والتقت تشوي الأسبوع الماضي في موسكو بوتين ونظيرها سيرغي لافروف.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلتقي وزيرة الخارجيّة الكوريّة الشماليّة تشوي سون هوي في الكرملين (ا.ف.ب)

وعزّزت بيونغ يانغ وموسكو علاقاتهما في الآونة الأخيرة، خصوصا من خلال زيارة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون النادرة لأقصى الشرق الروسي في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وفي ختام زيارته تلك، دعا كيم بوتين إلى زيارة كوريا الشماليّة.

وقد أبدى بوتين «رغبته في زيارة جمهوريّة كوريا الشعبيّة الديموقراطيّة (الاسم الرسمي لكوريا الشماليّة) قريبا»، حسبما جاء في البيان الذي نقلته الوكالة الكوريّة الشماليّة الرسميّة.

وبحسب البيان، عبّرت روسيا لكوريا الشماليّة عن «شكرها العميق (…) لتقديمها دعمها الكامل وتضامنها مع موقف روسيا حكومة وشعبا بشأن العمليّة العسكريّة الخاصّة في أوكرانيا»، وهو الاسم الذي أطلقته موسكو على حربها التي تخوضها منذ فبراير (شباط) 2022 في هذه الدولة.

وزار مسؤولون روس كبار، بينهم وزيرا الدفاع والخارجية، كوريا الشمالية عام 2023، ما أثار مخاوف من صفقة أسلحة محتملة.

ويتهم الغرب بيونغ يانغ وموسكو بالعمل معا لدعم المجهود الحربي الروسي في أوكرانيا، وتزعم بعض الدول مثل الولايات المتحدة أن كوريا الشمالية تزود روسيا أسلحة.

وفي يناير (كانون الثاني)، اتهم البيت الأبيض بيونغ يانغ بإرسال صواريخ بالستية ومنصات إطلاق إلى روسيا، واصفاً ذلك بأنه «تصعيد كبير ومثير للقلق».

من جانبها، اتهمت سيول كوريا الشمالية بتقديم أكثر من مليون ذخيرة مدفعية لروسيا مقابل معلومات استخبارية ومساعدة بشأن تكنولوجيا الأقمار الصناعية العسكرية.

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف مستقبلاً نظيرته تشوي سون هوي في موسكو (ا.ف.ب)

من جهة أخرى، قالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية، إن «مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بناء على طلب من الولايات المتحدة والدول التابعة لها، عقد مناقشات مغلقة لبحث اختبار إطلاق صاروخ هايبرسونيك، والذي تم في إطار الجهود المنتظمة التي تبذلها كوريا الشمالية لتعزيز قدرتها الدفاعية».

وجاء في البيان الذي نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، إن تجربة الإطلاق «لم تؤثر سلباً على أمن الدول المجاورة ولا علاقة لها بالوضع الإقليمي الحالي».

وقالت كوريا الشمالية أيضا أن الإطلاق كان «جزءً من الأنشطة المنتظمة والمشروعة لدولة ذات سيادة».

وذكر البيان أن «هذا يعد انتهاكا سافرا لسيادة كوريا الشمالية واستفزازا لا يغتفر وعملا غير مسؤول لتصعيد الوضع الحرج بشكل متعمد في شبه الجزيرة الكورية».

وأضاف البيان «أننا نأسف بشدة لأن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد طرح الحق السيادي لكوريا الشمالية للمناقشة دون أي تعبير عن القلق، وبعيدا عن إيقاف وكبح التهديد العسكري الخطير الذي تمثله الولايات المتحدة والدول التابعة لها والذي يزعزع السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، ونحن ندين ذلك بشدة».

المصدر

seo

مودي يفتتح معبداً هندوسياً بُني على أنقاض مسجد تاريخي

Related posts