تطوير عدسات لاصقة لتشخيص «الغلوكوما»

تطوير عدسات لاصقة لتشخيص «الغلوكوما»

تطوير عدسات لاصقة لتشخيص «الغلوكوما»

497304

طوّر فريق بحثي من المملكة المتحدة وتركيا عدسات لاصقة يمكنها اكتشاف التغيرات في ضغط العين التي تشير إلى احتمال الإصابة بمرض «الغلوكوما».

وتحتوي العدسات اللاصقة الجديدة على أجهزة استشعار دقيقة تراقب التغيرات في الضغط داخل العين على مدى ساعات عدة، وترسل البيانات المجمعة لاسلكياً حتى يتمكن طبيب العيون من تحليلها وإجراء التشخيص، ونشرت النتائج، الثلاثاء، بدورية جمعية العدسات اللاصقة البريطانية.

ويؤثر مرض «الغلوكوما» على نحو 70 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، ويمكن أن يسبب فقداناً لا رجعة فيه للبصر إذا لم يُعالج، ولكن نحو نصف المصابين بهذه الحالة لا يدركون ذلك.

وعادةً ما تتطور حالات «الغلوكوما» ببطء مع مرور الوقت، ولا تُكتشف إلا في أثناء اختبارات العين الروتينية، وفي ذلك الوقت قد يكون الضرر الدائم قد حدث بالفعل.

وتحدث «الغلوكوما» عندما يتضرر العصب البصري، الذي يربط العين بالدماغ، عادة بسبب تراكم السوائل في الجزء الأمامي من العين مما يزيد الضغط داخلها.

وتتضمن الطرق التقليدية لقياس الضغط داخل العين في البداية، الذهاب إلى العيادة لإجراء قياس واحد في اليوم، وقد تكون النتيجة مضلّلة بسبب الاختلاف الطبيعي في الضغط داخل العين، وإذا كُشف عن اختلاف، فستكون هناك حاجة لمزيد من التحقيق الذي يتطلب دخول المستشفى ليوم كامل.

لاختبار دقة العدسات الجديدة، أجرى الفريق دراسة تجريبية شملت 6 متطوعين أصحاء، حيث طُلب منهم شرب 1.5 لتر من الماء والاستلقاء بشكل مسطح لزيادة مستويات الضغط داخل العين لديهم عمداً، ونجحت العدسات في قياس ضغط العين لديهم بدقة.

وفي حين أن هذه ليست المرة الأولى التي تُطوّر فيها عدسات لاصقة لقياس ضغط العين، فقد استخدمت المنتجات السابقة شريحة سيليكون نشطة كهربائياً، مما ينتج عنه عدسة أكثر سُمكاً وأقل راحة، ما يزيد من صعوبة القيام بالأنشطة اليومية.

لكن العدسات الجديدة تستخدم مستشعراً كهربائياً مدمجاً في العدسة، بالإضافة لقارئ إلكتروني يمكن ارتداؤه لجمع البيانات وتخزينها ومعالجتها، ما يجعل العدسة أكثر راحة ويسمح للمريض بممارسة يومه كالمعتاد.

أحد المتطوعين في الدراسة يرتدي العدسات اللاصقة أثناء التجربة (جامعة نورثمبريا)

من جانبه، قال البروفسور حمدي تورون الباحث الرئيسي بالدراسة في جامعة نورثمبريا، إن إحدى فوائد استخدام العدسات اللاصقة الجديدة لتشخيص «الغلوكوما» بدلاً من إجراء الفحص التقليدي، أنه يمكن أخذ القياسات بسهولة أكبر على مدى فترة زمنية أطول، ما يعطي تشخيصاً أكثر دقة.

وأضاف عبر موقع الجامعة: «يمكن أن يختلف الضغط داخل العين بشكل كبير على مدار 24 ساعة، لذلك من المهم مراقبة المريض على فترات أو بشكل مستمر لمدة يوم كامل للحصول على أفضل رؤية حول الحالة الصحية لعيونهم، ونعتقد أن هذه التكنولوجيا لديها إمكانات هائلة ويمكنها إنقاذ بصر المرضى في المراحل المبكرة من الغلوكوما».

المصدر

seo

تطوير عدسات لاصقة لتشخيص «الغلوكوما»

Related posts