بعد اكتساحه جوائز «إيمي»… هل يستحق Succession اهتمام المُشاهد العربي؟

بعد اكتساحه جوائز «إيمي»… هل يستحق Succession اهتمام المُشاهد العربي؟

بعد اكتساحه جوائز «إيمي»… هل يستحق Succession اهتمام المُشاهد العربي؟

498368

ما هذا المسلسل الذي يحلف النقّاد والجمهور باسمِه، الذي حصدَ عشرات الجوائز العالمية من بينها 19 «إيمي» و9 «غولدن غلوب»؟ لماذا يحضر اسم «Succession» (الخِلافة) فوراً، كلّما سأل المُشاهد من حوله عن عملٍ تلفزيونيّ يستحقّ وقتَه؟ وبعد، لماذا صُنّفت رباعيّة الكاتب البريطاني جيسي أرمسترونغ كأحد أهمّ المسلسلات في تاريخ الدراما التلفزيونية؟

داخل العائلة السامّة

تدور الحكاية حول «لوغان روي» وأولاده الأربعة، أصحاب «وايستار رويكو»، أضخم مجموعة إعلامية وترفيهية في الولايات المتحدة الأميركية، وحول صراع الأبناء على إرث الوالد بعد أن تتدهور صحّته.

لكن ليس هذا كل ما في الأمر، فالقصة التي عُرضت وما زالت على منصة HBO، متعدّدةُ الأبعاد وتتفرّع عنها ثيماتٌ كثيرة ومعقّدة؛ من العلاقات العائلية الملتبسة، إلى السلطة والمال، وصولاً إلى التشعّبات النفسية، وليس انتهاءً بالسياسة والإعلام.

أبطال مسلسل Succession، لوغان روي وأولاده الأربعة (HBO)

Succession هو من دون شكّ مسلسل عن العائلة، لكنه ليس حتماً عن العائلة بصيغتها المتعارف عليها. أمام حلقاته الـ39، يكتشف المُشاهد إلى أي درجة يمكن للروابط العائلية أن تكون سامّة. على امتداد المسلسل، يتسابق أولاد «الإمبراطور لوغان» على عرش أبيهم وعلى قلبِه. لكنّ ذاك القلب ليس مريضاً فحسب، بل هو الأقسى على الإطلاق؛ فغالباً ما يتساءل المتفرّج ما إذا كان هذا الأب يحمل ولو قليلاً من الحب لأبنائه.

إنه الوالد الديكتاتور الذي لم يورث «كيندال»، و«شيف»، و«رومان»، و«كونور» عزاً ومالاً، بقدر ما أورثَهم عقداً نفسيةً عميقة. كمَن يسير في ظلّ طاغية، تتحرّك شخصيات الأولاد. لكن رغم تحطيم الوالد لطموحهم، وإشعارهم الدائم بالفشل، والتفضيل المزاجيّ فيما بينهم، فإنّ هذا لا يثنيهم عن السعي للوصول، وإن اضطرّوا إلى زرع الخناجر في ظهور بعضهم بعضاً.

الإخوة روي والصراع الدائم على عرش الوالد (HBO)

بطاقة عبور إلى القصور التعيسة

من بين عناصر تَميُّز Succession أنه يقول الأمور كما هي ولا يوارب. يشكّل هذا الأسلوب المباشر ورقةً رابحة بالنسبة إلى المسلسل، وهو يتحصّن بنصٍ ذكيّ ولاذع، وبلهجةٍ تهكّمية ساخرة لا تخلو من الكوميديا السوداء. لكن في المقابل، قد تنحو اللغة العنيفة باتّجاه الشتيمة الكفيلة ببَتر الروابط العائلية. فحتى العواطف الأبويّة يعبّر عنها لوغان بالشتائم، وكذلك الأمر عندما يتبادل الإخوة المزاح.

أبعد من النص الحادّ، لعلّ أبرز أسباب نجاح المسلسل وجماهيريّته، أنه يأخذ مُشاهديه إلى المقلب الآخر من عالم المال والسلطة، ليكتشفوا التصدّعات النفسية والتعاسة المختبئة خلف الثراء. ففيما تراقب عينٌ القصور واليخوت والشركات العملاقة، تُبصر العين الأخرى النفوس المحطّمة، وعقَد النقص لدى أصحاب المال.

تتّسم متابعة يوميات عائلة «روي»، المتأرجحة بين الجاه والأسى، بكثيرٍ من الجاذبية. صحيحٌ أن الشخصيات بغيضة وتسكنها الضغينة والوصولية، إلا أنه من الصعب مقاومة التعلّق بها. ثمّة ما هو آسرٌ ومُرضٍ في التلصّص على أشخاصٍ يبدو وكأنّهم يملكون كل شيء، إلا أنهم في الواقع لا يملكون شيئاً.

هم الأغنياء التعساء، والأقوياء التائهون. يتحصّنون بطائرات خاصة وبسيارات فارهة وبملابس باهظة، فيما حياتهم مجرّدة من أي معنى أو أخلاقيات أو مشاعر إنسانية صافية. كلّها شخصياتٌ مثيرة للإعجاب والشفقة في آنٍ معاً. لكن مهما بلغت التراجيديا ذروتها، فإنّ ما يميّز Succession كذلك هي تلك المساحة الدائمة للخفّة والابتسامة.

شيف روي تتوسط والدها وزوجها في حفل زفافها (HBO)

تقمّص آسر للشخصيات

حصدَ ممثّلو Succession جوائز عدّة، تكريماً لأدائهم الاستثنائي الذي طبعه الكثير من الارتجال المحترف. كبيرُهم الفنان الأسكوتلندي براين كوكس، بدور لوغان روي، الذي قدّم شخصيةً أبويّة توحي لوهلةٍ بأنها طالعة من مسرحية شكسبيريّة. يزرع الفتنة بين أولاده ليبقى في الريادة، متمسّكاً برئاسة مجلس إدارة «وايستار» حتى النفس الأخير. يوهمُ أحدَهم بالعطف والثقة، ليعود ويصفعه بفائضٍ من الأذى.

أكثر الصفعات إيلاماً يتلقّاها كيندال، الموعود بالمنصب والمنقلب فجأةً على والده في إحدى أبرز انعطافات الحبكة الدرامية. تضاعفت شعبية الممثل الأميركي جيرمي سترونغ بعد الدور الذي قدّمه، إذ شكّل كيندال إحدى أقرب الشخصيات إلى قلوب المشاهدين، نظراً لهشاشته. هو المدمن التائب، والوالد المهمِل، ورجل الأعمال التائه بين إرث أبيه وطموحاته التكنولوجية وتلك الموسيقية. ولعلّ قبّعات البيسبول التي ينسّقها مع بزّاته الرسمية خيرُ تعبيرٍ عن ذاك الضياع.

شيف، الأخت الوحيدة بين 3 شبّان، أكثر تشدُّداً من شقيقها عندما يتعلّق الأمر بأناقة بزّاتها الرسمية التي لا تبارحها. هي امرأةٌ تصارع وحيدةً وسط مجتمع ذكوريّ، لكنها سرعان ما تدخل في لعبة الرجال، فتتقن فنّ الأذيّة كوالدها، وتحترف التسلّق كإخوتها، لا بل تسبقهم. تقمّصت الممثلة الأسترالية ساره سنوك شخصية شيف، فجعلت منها قضيّتها على مدى 5 سنوات من تصوير المسلسل وعرضه (2018 – 2023). وفي طليعة مَن يتلقّى الضربات والخيبات من شيف، زوجها طوم (ماثيو ماك فايدن) الذي يستأسر بالأحداث في الموسم الرابع والأخير من المسلسل.

الممثلة الأسترالية ساره سنوك بدور شيف روي (HBO)

أما الشقيق الأصغر رومان فيؤدّي دوره الممثل الأميركي كيران كالكن، الحاصل مؤخراً على جائزة «إيمي». يأخذ كالكن الكثير من طِباعه الحقيقية إلى مواقع التصوير، فيتجلّى ذلك ارتجالاً، وشغباً، ومزاحاً من العيار الثقيل. لكن خلف شخصية المهرّج الساخر صاحب اللسان السليط، يحتفظ رومان بالحصّة الأكبر من العقد النفسية، لا سيّما تلك المرتبطة بالعلاقات العاطفية والجنسية، وبالثقة بالنفس، وبالهروب من المسؤوليات.

الممثل الأميركي كيران كالكن بدور الأخ الأصغر رومان روي (HBO)

تبقى شخصية الأخ الأكبر غير الشقيق، التي يؤدّيها الممثل الأميركي آلان راك. يقف كونور على الهامش ولا يسعى إلى السلطة كما أشقّائه، فنُصبَ عينَيه عرشٌ من نوعٍ آخر هو رئاسة الجمهورية الأميركية.

وحدَه ما يجمع بين الإخوة روي، رعبُهم الشديد من والدهم، وفشلُهم في الانتقال من المراهقة إلى النُضج. كل ما بين هؤلاء حربٌ ضروس على السلطة، تُطيح بالروابط العائلية، وتكاد أن تقضي على الإرث.

آلان راك بدور كونور الأخ غير الشقيق الطامح إلى الرئاسة الأميركية (HBO)

أسباب إضافية لمشاهدة Succession

تغيب عن Succession عناصر التشويق والإثارة المتعارف عليها؛ لا جرائم فيه ولا محاولات اغتيال ولا مطاردات. لكنّ ذلك لا يُفقد العملَ شيئاً من سطوته التلفزيونية، فالوحوش هنا ليسوا خياليّين، بل على هيئة بشرٍ حقيقيين، وصراع العروش فيه على درجة عالية من الصدق والواقعية. أما انعطافات الحبكة فأشبهُ بلعبة شطرنج، بطيئة إنما صادمة.

محبّو الدراما النفسية العميقة والنصوص اللمّاحة والحكايات العائلية العارية من أي تجميلٍ ولفٍّ ودوَران، سيجدون حتماً ضالّتهم في Succession. جرى تشبيه المسلسل بكثيرٍ من الأعمال المتمحورة حول العائلات الثرية والسياسة، مثل «The Sopranos»، و«Mad Men»، و«House of Cards»، و«White Lotus»، إلّا أن Succession غرّد وحيداً خارج هذا السرب، وعرف كيف ينسحب من الشاشة، تاركاً خلفه أثَراً تلفزيونياً سيكون من الصعب خلافتُه.

المصدر

seo

بعد اكتساحه جوائز «إيمي»… هل يستحق Succession اهتمام المُشاهد العربي؟

Related posts