استمرار الحرب في غزة يفتح المجال أمام اتساع دائرة الصراع

استمرار الحرب في غزة يفتح المجال أمام اتساع دائرة الصراع

استمرار الحرب في غزة يفتح المجال أمام اتساع دائرة الصراع

497920

«حرب غزة»: مصر تحذّر من التصعيد العسكري بالمنطقة وتجدّد رفضها «التهجير»

دعت مصر إلى «الدفع بجدية وسرعة نحو تسوية القضية الفلسطينية على نحو عادل وشامل». كما شددت مجدداً على رفض تهجير الفلسطينيين. وحذّر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، «من خطورة التصعيد العسكري في المنطقة على أكثر من جبهة». وجاء هذا في وقت زارت كبيرة منسقي الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار، سيغارد كاخ، العريش المصرية، وتفقدت قوافل الإغاثة.

وأجرى السيسي مباحثات في القاهرة مع وزير خارجية اليونان، جورج جيرابتريتيس، بحضور وزير الخارجية المصري، سامح شكري. ووفق إفادة لمتحدث الرئاسة المصرية، أحمد فهمي، فإن اللقاء تناول الأوضاع الإقليمية المتوترة، حيث شدد السيسي على «ضرورة نزع فتيل الوضع المتأزم الحالي من خلال الوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة، وإنفاذ المساعدات الإنسانية بما يضمن تخفيف الأزمة الإنسانية بالقطاع».

وأكد الرئيس المصري، أن «بلاده سوف تستمر في بذل كل الجهود الممكنة لتقديم الدعم لأهالي القطاع وإغاثتهم، والعمل على تهدئة الموقف»، محذراً من خطورة التصعيد العسكري في المنطقة. في حين أكد وزير الخارجية اليوناني، أن «الأزمة الحالية أكدت مجدداً الأهمية المحورية لمصر كركيزة لا غنى عنها لاستقرار الشرق الأوسط».

وبحسب بيان متحدث «الرئاسة المصرية»، فقد اتفق الجانبان على «ضرورة الدفع بجدية وسرعة نحو تسوية القضية الفلسطينية على نحو عادل وشامل».

الفلسطينيون الذين فرّوا من شمال قطاع غزة يقفون خارج ملاجئهم في دير البلح جنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)

رفض النزوح الجبري

وفي لقاء آخر بالقاهرة، أكد شكري ونظيره اليوناني، «الرفض التام للنزوح الجبري للفلسطينيين من قطاع غزة، والعمل على احتواء هذه الأزمة وعدم تصعيدها، وضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار ونفاذ المساعدات الإنسانية إلى القطاع». وقال شكري خلال مؤتمر صحافي: إن المحادثات المصرية – اليونانية تناولت «استمرار التنسيق السياسي على أعلى مستوى»، كما تم التطرق بشكل مسهب إلى التطورات في غزة و«الحاجة إلى وقف إطلاق النار بشكل فوري، والعمل على احتواء هذه الأزمة وعدم تصعيدها، إضافة إلى المخاطر المرتبطة بالتصعيد وآثاره السلبية وانعكاساته الإقليمية والدولية».

في غضون ذلك قالت سيغارد كاخ، إنها «ستعمل على إدخال أكبر قدر ممكن من المساعدات إلى قطاع غزة». ووفق ما أوردت قناة «القاهرة الإخبارية» الفضائية، فقد «وصلت كاخ إلى مطار العريش الدولي بشمال سيناء لمراقبة العراقيل والمعوقات التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي، ومنعه دخول الشاحنات التي تحمل آلاف الأطنان الغذائية المفترض وصولها إلى أهالي قطاع غزة».

المنسقة الأممية تتفقد القوافل الإغاثية في العريش المصرية (صفحة محافظة شمال سيناء)

إنفاذ المساعدات

وثمّنت كاخ الدور المصري في استقبال وتجهيز وإنفاذ المساعدات إلى قطاع غزة، مؤكدة «ضرورة وقف إطلاق النار». ووجهت كل التقدير لجمعية «الهلال الأحمر المصري» للجهد الكبير في تجهيز هذا الكم من المساعدات وتسهيل تدفقها إلى القطاع. وحسب القناة المصرية، فقد أجرت المنسقة الأممية لقاءً مع محافظ شمال سيناء، محمد عبد الفضيل شوشة، وتفقدت مخازن المساعدات في مطار العريش.

وكان وزير التنمية الاجتماعية الفلسطيني، أحمد مجدلاني، قد طالب، الأربعاء، بالضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لـ«فتح جميع معابر قطاع غزة من أجل إدخال المواد الإغاثية والطبية وإيصال المساعدات».

كما أكدت عضو «هيئة العمل الوطني والأهلي» الفلسطيني، رتيبة النتشة، في موضع آخر، أن «المؤسسات الأممية أقرّت بأن دخول المساعدات الإنسانية لقطاع غزة عبر معبر رفح لن يكون كافياً لإنقاذ الوضع الحالي وإغاثة المدنيين هناك؛ وذلك بسبب العراقيل والإجراءات التي وضعها الجانب الإسرائيلي». وقالت، بحسب «القاهرة الإخبارية»: إنه «يجب إدخال المساعدات من معابر عدة وليس عن طريق معبر رفح فقط، مع ضرورة تيسير سهولة تنقل طواقم الأمم المتحدة والتي تتعرض للقصف المستمر؛ ما يعيق إيصال المساعدات بشكل كبير».

وزير الدفاع المصري خلال لقاء المنسقة الأممية (المتحدث العسكري المصري)

رفض «التهجير»

واستبقت كاخ زيارة العريش، بلقاء مع القائد العام للقوات المسلحة المصرية، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، محمـد زكي، بحثت فيه تطورات الأوضاع الراهنة بقطاع غزة، وسبل تنسيق الجهود لمواصلة تدفق المساعدات الإنسانية ومواد الإغاثة بالكميات الكافية لسكان القطاع.

ووفق المتحدث العسكري المصري، فقد أكد القائد العام للقوات المسلحة، «على الموقف المصري الراسخ تجاه دعم القضية الفلسطينية وفقاً لمقررات الشرعية الدولية، والرفض التام لمحاولات التهجير للفلسطينيين، والحرص على التنسيق مع كل الأطراف الإقليمية والدولية للوصول إلى التهدئة، والتخفيف من المعاناة الإنسانية لسكان قطاع غزة».

وتوافقت قمة ثلاثية جرت في العقبة، قبل أيام، جمعت الرئيس المصري والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، على «رفض أي مساعٍ أو محاولات أو مقترحات تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، أو تهجير الفلسطينيين خارج أراضيهم».

شاحنات تحمل مساعدات إنسانية تدخل رفح في جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

شاحنات إغاثة

وتواصل مصر جهودها لإدخال مزيد من المساعدات إلى قطاع غزة. وأكد «الهلال الأحمر المصري»، الأربعاء، أنه «سلم الهلال الأحمر الفلسطيني 25 شاحنة عبر ‫رفح محملة بالمساعدات الإنسانية، وتحتوي على طعام وماء ومستلزمات طبية». وأشار إلى «عبور 46 شاحنة تجارية عبر رفح، و102 شاحنة عبر كرم أبو سالم».

كما استقبل مطار العريش الدولي، الأربعاء، طائرتين من الأردن وقطر تحملان مساعدات لصالح قطاع غزة. وقال مصدر مسؤول في المطار: إن «إجمالي عدد الطائرات التي وصلت منذ 12 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي وحتى الآن بلغ 493 طائرة، من بينها 401 طائرة حملت أكثر من 13 ألف طن من المساعدات المتنوعة ومواد الإغاثة إلى قطاع غزة مقدمة من 50 دولة عربية وأجنبية ومنظمة إقليمية ودولية، إلى جانب 92 طائرة حملت وفوداً رسمية وتضامنية عربية ودولية».

المصدر

seo

استمرار الحرب في غزة يفتح المجال أمام اتساع دائرة الصراع

Related posts