تِه دلالًا يا إبراهيمُ ..تحديث المناهج والعودة للمربع الاول

 كتب ذوقان عبيدات – في الوقت الذي يدعو فيه الجميع إلى تقديم المرأة بصورة إيجابية في مناهجنا، وحسب ما يطلبه إطار عام المناهج المُقَرّ رسميّا، وإطار مناهج اللغة العربية المُقَرّ رسميّا أيضًا، وفي ظل برنامج النوع الاجتماعي الذي نفذته بنجاح وزارة التربية، وفي ظل التوجه العام للدولة، ومنظمات المجتمع المدني في تقديم صورة إيجابية للمرأة، طالعنا المركز الوطني للمناهج بصورة معاكسة تمامًا.

  الصورة الأولى في منهاج رياض الأطفال  نصٌّ يقول: 

أنظف لكم البيت، وأعدّ الطعام! من أنا؟ ليقول الأطفال: أمي!

تمكنّا وقتها حيث كنت أعمل هناك من وقف هذا المشهد، وتم حذفه. أمّا المشهد الثاني، فهو ما ورد في كتاب الصف السابع: لغتي العربية الجزء الأول، والذي يطبق لأول مرة هذا الفصل، وفيه نصّ يقول:

 تحضر فدوى المائدة  لأخيها  إبراهيم  في أوقات وجباته، تنظّف الأرض، تشتري له الملابس، ترتّب له غرفته، تهيّء له الماء الساخن كل صباح،  ترافقه إلى العمل ص(9).

  لا أدري ما هي ظروف الأسرة، لكن في  كل الظروف ومهما كان وضع إبراهيم، لماذا تقوم الأخت بهذه الأعمال؟  ولماذا لا يقوم أخ، أو أب  فيها على سبيل المثال؟ وهل هو معاق؟ المعاق يحبّ أن يقوم بخدمة نفسه بنفسه! ولا يسمح لأحد بذلك!

هنيئًا لك يا إبراهيم، فقد استعادت لك المناهج حقك السليب!! وأعادتك إلى عصر: سي السيد إبراهيم! مين قدّك؟

 دار في ذهني: لماذا لا يغضب المجتمع على هكذا سلوك، كما غضب  من سلوك مماثل في فيلم ما؟ كلنا نؤيد التضامن الأسريّ، ولكن لماذا نكرّس الفكرة التقليدية التي نحاول التخلص منها: “خدمة المرأة  للرجل “؟ يبدو أن فلسفة المؤلفين تختلف عن فلسفة المركز الوطني، وفلسفة الدولة، وتميل للفكر التقليدي الذي نشأ المركز الوطني للتخلص منه؟

  أفترض أن المؤلفين أحرار، لكن هناك ستة مجالس قرأت الكتاب وأقرّته!! هل قرأ أيٌّ منهم هدا الكتاب؟ أكاد أقول بقوة: كلا! فمجالسنا للتمرير، والتبرير، وليس للجدّ، والتمحيص، والتدقيق! وهذا ما يرضي الدولة!

هل خياراتها معقولة؟ لا أعتقد ذلك! يا  حكومة، المجالس التربوية لا يجوز العبث فيها، فهي تحتاج باحثين وليس صامتين غائبين موافقين! تحتاج تربويين ذوي رؤى ثاقبة!

طبعًا الكتاب مليء بقضايا مماثلة، مناقضة لمنطلقات الإطار العام للمناهج!

وسأنشرها بالتفصيل!

(2)  

في عزاء القائد منير حمارنة، وجدت أقاربه، ولم أجد أحدًا من وجوه الحزب الشيوعي!  تذكرت أن من يطالب بتحرير الأسرى في فلسطين عائلاتهم فقط!!

  وفي عزاء المربي الكبير ذهني رأفت! لم أجد أحدًا، لا من التربويين ولا من غيرهم!!

ماذا نسمي هذا؟!!

المصدر

منصة استقل

Related posts