“التجاري” الكويتي يركز على التوسع محليا ويقدم خدمات التمويل خارجيا دون فروع

أكدت رئيسة الجهاز التنفيذي في البنك التجاري الكويتي إلهام يسري محفوظ أن تركيز البنك منصب على التوسع في السوق المحلية، سواء في خدمات الشركات أو الأفراد، لكنه يقدم أيضا خدمات الإقراض والتمويل الخارجية عبر شركاء دون فتح فروع في الخارج.

وأضافت في مقابلة مع رويترز “اهتمامنا منصب وسيستمر على منح القروض للشركات والأفراد في الكويت”.

وأوضحت أن البنك يقوم بعمليات تمويل في الخارج من خلال “قروض مشتركة” مع بنوك أجنبية، كما يمنح قروضا لشركات أجنبية تعمل في الكويت أو لديها شركاء يعملون في الكويت.

وأشارت إلى أن اهتمام البنك في قطاع الشركات منصب على تمويل المقاولات والأنشطة التجارية، إذ تمثل هذه الأنشطة أكثر من 50%، من محفظة الشركات لدى البنك، مبينة أن البنك يمنح قروضا للتمويل العقاري لكن بشكل “متحفظ” كما يُمول “على نطاق ضيق” شركات تعمل في مجال التداول بالبورصة.

وقالت الرئيسة التنفيذية إنه لا توجد قروض متعثرة حاليا لدى البنك وبالتالي لا مخصصات لها، والإدارة التنفيذية ملتزمة بتطبيق السياسة التي أقرتها الجمعية العمومية للبنك في ديسمبر/كانون الأول 2018 وتلزم الإدارة التنفيذية بالقضاء على القروض المتعثرة.

مراعاة المخاطر

وأوضحت أن البنك حريص في القروض الجديدة أن يراعي عنصر المخاطر لا أن يركز على توسيع المحفظة أو تحقيق الربح فحسب، وقام على مدى أربع سنوات من عام 2009 “بتنظيف الميزانية” من القروض المتعثرة إلى أن وصل إلى وضعه الحالي.

حصل البنك التجاري على موافقة هيئة أسواق المال في يوليو/تموز على إنشاء برنامج لإصدار سندات مساندة بقيمة لا تتجاوز 100 مليون دينار (324.87 مليون دولار) ضمن الشريحة الثانية لرأس المال، كما وافقت الهيئة على إصدار الشريحة الأولى من البرنامج بقيمة لا تتجاوز 25 مليون دينار.

وأعلن البنك أمس الأحد حصوله على الموافقة النهائية من بنك الكويت المركزي لإصدار السندات.

وقالت إلهام إن طرح السندات سيكون على شرائح “حسب احتياجات البنك، وأكدت أن هدف السندات هو دعم رأسمال البنك، متوقعة ألا يكون هناك برنامج آخر للسندات خلال السنوات الخمس القادمة.

نمو كبير في الأرباح

حقق البنك التجاري أرباحا صافية قدرها 69.19 مليون دينار في النصف الأول من 2023 مقابل 43.95 مليون دينار قبل عام أي بزيادة 57.4 %، وعزا هذا الارتفاع إلى زيادة إيرادات الفوائد والاستردادات مقابل المخصصات التي كان قد تم تكوينها في فترات سابقة”.

وفي أبريل/نيسان حصل البنك التجاري على 14.3 مليون دينار من شركة الاختيار المميز للتجارة العامة والمقاولات مقابل حصول الشركة على حصتها البالغة 50.5 مليون سهم من أسهم بنك بوبيان التي كانت موضع نزاع على مدى سنوات قبل أن تحسمها المحكمة في 2022.

وقالت إن البنك استفاد شأنه شأن البنوك الأخرى من ارتفاع سعر الفائدة في النصف الأول كما استفاد أيضا من المبلغ المالي الذي سددته شركة الاختيار المميز.

تعطش للبيزنس

وأكدت أن البنك التجاري يسعى لمواصلة تحقيق الأرباح بالاعتماد على عملياته التشغيلية في النصف الثاني من 2023.

وتترقب الشركات والبنوك الكويتية طرح مشاريع حكومية جديدة، في ظل انسجام نادر بين الحكومة والبرلمان وذلك بعدما عطلت خلافات بين الجانبين كثيرا من المشاريع في السابق كما عطلت تنفيذ خطط الإصلاح الاقتصادي.

وقالت إن البنك ينتظر طرح المزيد من المشاريع لا سيما في قطاع البنية التحية، والبنوك تتحين المشاركة في مثل هذه المشاريع “لأننا كلنا متعطشين للبيزنس”.

المصدر

منصة استقل

Related posts